الثلاثاء: 18/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

بالرايات السوداء.. حزب التحرير يبعث دولة الخلافة.. ويخترق حاجز الصوت

نشر بتاريخ: 26/08/2006 ( آخر تحديث: 26/08/2006 الساعة: 20:51 )
رام الله- الخليل- معـا- رافعين الرايات السوداء والبيضاء، داعين الى بعث الخلافة الاسلامية، خرج الآلاف من أنصار حزب التحرير الفلسطيني في رام الله والخليل في مهرجانات شعبية حاشدة شارك فيها الآلاف من النساء والشباب والفتيات.

وكانت مسيرات للحزب بدأت بأكبر مسيرة في قطاع غزة الأسبوع الماضي شارك فيها الآلاف من أنصار الحزب.

ويرى مراقبون ان الخروج المفاجىء والكثيف لحزب التحرير الى الشوارع براياته السوداء وشعاراته الداعية الى" بعث الخلافة ولا شيء غير الخلافة سبيلاً للخلاص" حسب أحد قادتها .. شكل مفاجأة للقوى والتيارات الوطنية والاسلامية على حد سواء.

ويرى آخرون ان الحزب اختار التوقيت المناسب للإعلان عن نفسه بعدما فشلت أو افشلت إحدى أكبر الحركات الاسلامية في اول تجربة سياسية في الحكم ، ما أدى الى ارتفاع نبرة خطاب الحزب الذي يتكىء على برنامج واحد واضح ومحدد وان كان صعب المنال وهو ( عودة الخلافة ).

كما ان حالة الانهيارات في المشهد العربي والاسلامي ، وحالة الاستخذاء التي ظهر بها العرب خلال العدوان الاسرائيلي على لبنان شكل رافعة جديدة للحزب الذي وجد التوقيت المناسب للإقلاع في مسيرات فاجأت حتى قادة الحزب نفسه.

ففي الخليل طالب الالاف من مناصري الحزب اليوم جيوش المسلمين النصرة لبعث الخلافة الاسلامية من جديد.

والقى الاستاذ عبد الوهاب غيث كلمة حزب التحرير، الى جيوش المسلمين في ذكرى هدم الخلافة الاسلامية، جاء فيها" من أرض الاسراء التي بارك الله حولها، ومن محيط المسجد الاقصى الاسير، ومن مدينة أبي الانبياء ابراهيم عليه السلام التي ترزح تحت أسر يهود الغاصبين، نتوجه اليكم بهذه الصرخة مستنصرين، لتستجيبوا لحزب التحرير لاستئناف الحياة الاسلامية بإقامة الخلافة".

ودعت كلمة الحزب جيوش المسلمين لخوض الصراع على اساس عقيدة الاسلام، مطالبين منهم ضرورة التحرك السريع لتلبية ندائهم والفوز بالاخرة.

وفي مدينة رام الله اقام الحزب عصر اليوم مؤتمر "الخلافة سبيل الخلاص" على ارض ملعب الفرندس في مدينة البيرة وبحضور حوالي عشرة الاف مشارك، اموا المؤتمر من كافة محافظات الضفة الغربية.

وافتتح المؤتمر بتلاوة ايات من القران الكريم ثم القى الشيخ عصام عميرة كلمة بعنوان" فلسطين من الاحتلال الى الخلافة" دعا فيها الى اقامة الخلافة الاسلامية.

ثم قدمت وصلة شعرية تبعها كلمة للدكتور محمد حزيز شديد بعنوان" واقترب الوعد الحق"ثم انتظم الحضور في دعاء جماعي.

واختتم المؤتمر بمسيرة جماهيرية توجهت الى ساحة المنارة وسط رام الله حيث القى احد اعضاء حزب التحرير بيانا ختاميا جاء فيه" ان حزب التحرير يبشر بان الخلافة اصبحت على مرمى حجر وانها اقرب من رد الطرف"واشاد البيان بالمقاومة اللبنانية في الجنوب.

وخلال المسيرة رفعت الريات السوداء، حيث اكد المشاركون على وجوب بعث الخلافة وردد المشاركون هتافات من ابرزها " اما الخلافة او الشهادة" و" يا جيوش اهدموا كل العروش".

وفي حديث خاص لوكالة "معا" قال باهر عساف من حزب التحرير" ان الفكرة تتجسد باعادة سلطان الاسلام والذي حاول البعض اخفاءه والان سمعوا الحقيقة بعد 80 عاماً بان الفكرة هي اصلاً من القران وهي فكرة التوحيد وتثبيت الايمان".

وياتي هذا المؤتمر في ذكرى سقوط الخلافة الاسلامية في عهد السلطان عبد الحميد في 28 رجب عام 1332 هجري.

ويعتبر حزب التحرير حزبا سياسيا مبدؤه الاسلام ويعمل على ايصال الاسلام السياسي الى الحكم عبر الامة، مستنداً لتاريخ الرسول الكريم علية الصلاة والسلام وذلك عن طريق طلب النصرة من الجيوش.