الجمعة: 02/12/2022

عطا الله حنا يستنكر بقاء الشرطة الاسرائيلية في البطريركية الارثوذكسية

نشر بتاريخ: 14/07/2005 ( آخر تحديث: 14/07/2005 الساعة: 11:19 )
القدس-معا عبّر الارشمنديت الدكتور عطا الله حنا الناطق باسم الكنيسة الارثوذكسية عن شكره الجزيل للرئيس محمود عباس لمصادقته على قرار عزل واقالة البطريرك ايرينيوس وقال " نحن كطائفة ارثوذكسية وكبطريركية جزء من الشعب الفلسطيني ومن القضية الفلسطينية وبالتالي القيادة الفلسطينية هي قيادتنا ومنظمة التحرير هي منظمتنا وشعبنا هو الشعب الفلسطيني الذي ننتمي اليه ونحبه ونتوق الى اليوم الذي فيه ينعتق ويزول عنه الاحتلال الاسرائيلي البغيض مضيفا اننا على تواصل مع القيادة وتحديدا مع ابو مازن بهدف تحديد البرنامج المستقبلي لما سيحدث في البطريركية.
واوضح حنا ان ما يهم في هذه المرحلة هو ليس اقالة بطريرك ووضع بطريرك جديد فحسب وانما ما يهمنا اكثر من هذا وذاك هو ابطال الصفقات مؤكداً انه ما يتم العمل عليه وما يقوم به المحامون المتابعون لهذا الملف يسعون لابطال الصفقات الفاقدة لكل وجه قانوني وشرعي حسب تعبيره.

وحول ما نشر سابقا بان بقاء ايرينيوس ووجوده عامل مساعد في ابطال تلك الصفقات قال عطالله لا اعتقد ذلك فمن سيبطل الصفقات هو الذي سيخلفه ومن الاهمية بمكان العمل على انتخاب البطريرك الجديد لتحقيق ذلك داعيا المحاميين جواد بولص والياس خوري لمواصلة العمل مع القيادة الجديدة موجها التقدير لهما لما بذلوه ويبذلوه فالهدف مشترك عند الجميع وهو ابطال الصفقات وعودة الممتلكات الى اصحابها .

وحول ما جرى امس من اعتداء على البطريركية قال ذلك حدث عابر اما الوضع المستمر والدائم والخطير هو وجود الشرطة الاسرائيلية فهذا الامر مرفوض ونحن نستنكره ونشجبه فلا يجوز للشرطة البقاء تحت اية ذريعة حيث ان للبطريركية حرمتها واستقلاليتها وبقاءهم انتهاك لحرمتها.
وفي سؤال حول بدء المرحلة الاولى لانتخاب بطريرك جديد قال " مرحلة الترشيح ستبدأ في العشرين من الشهر الجاري حيث سيلتئم مجلس الترشيح الموزع الذي سيضع لائحة المرشحين للمنصب البطريركي وسيتم رفعها الى القيادتين الفلسطينية والاردنية للمصادقة عليها مشيرا الى ان بين مرحلة الترشيح ومرحلة الانتخاب قد تكون هناك اسابيع او اشهر.