الجمعة: 01/03/2024 بتوقيت القدس الشريف

رئيس الشاباك "يوفال ديسكين" يدعي دخول "15 " الف قطعة سلاح واربعة ملايين طلقة الى قطاع غزة من شهر ايلول الماضي

نشر بتاريخ: 29/08/2006 ( آخر تحديث: 29/08/2006 الساعة: 21:25 )
بيت لحم-معا- حذر رئيس جهاز الشاباك في تقريره نصف السنوي الذي قدمه اليوم الى لجنة الخارجية والامن التابعة للكنيست من تحول شبه جزيرة سيناء الى" جنة عدن" لمهربي السلاح عدا عن تحولها لقاعدة للاعمال التي اسماهابـ"الارهابية "واصفا الوضع الذي يمكن ان يتطور في منطقة سيناء وقطاع غزة بالمشكلة الاستراتيجية .

واضاف ديسكين حسب موقع "معاريف" الالكتروني الذي اورد النبأ " اذا لم نواجه عمليات التهريب وتركنا هذه الظاهرة لتستمر سنجد انفسنا نواجه وضعا في غزة شبيها بالوضع في جنوب لبنان ".

وادعى ديسكن ان حماس تحاول تقليد نموذج حزب الله وتبذل جهودا كبيرة في سبيل بناء توازن ردع مقابل اسرائيل وقال " منذ اليوم نستطيع ملاحظة بناء الانفاق والخنادق داخل الاماكن المأهولة الهادفة الى تخزين الوسائل القتالية ومقاتلين لانهم ادركوا بان هذه الطريقة ستمكنهم من الصمود امام هجوم اسرائيلي ".

وتطرق ديسكين في تقريره الى كميات الاسلحة المهربة وقال " منذ ان نقلت اسرائيل مسؤولية المعابر الدولية الى يد السلطات المصرية قبل عام تم تهريب "15 "الف قطعة سلاح خفيف و اربعة ملايين طلقة الى قطاع غزة عبر صحراء سيناء اضافة الى صواريخ ومسدسات وعشرات الصواريخ المتطورة المضادة للطائرات وحوالي "15 "طنا من المواد المتفجرة وقاذفات متقدمة مضادة للدروع وقذائف الـ ار - بي- جي وصواريخ كتيوشا 122 ملم التي يصل مداها الى 20 كلم .

وكشف ديسكين امام اعضاء اللجنة معلومات توفرت لدى جهازه عن محاولات الفصائل الفلسطينية في غزة لنقل تقنية صناعة الصواريخ الى مناطق الضفة الغربية .

وقال ديسكين أن الجهاد الإسلامي يسيطر على منطقة شمال الضفة الغربية، ورغم العمليات المكثفة للجيش، فإن حقيقة عدم وجود قوات ثابتة هناك يجعل زمن الرد طويلا، وقال ديسكين "أن الجهاز الذي يقف على رأسه اعترض على خروج الجيش من شمال الضفة الغربية".