الإثنين: 28/11/2022

خليل التفكجي : يحذر من خطورة الاوضاع وتفاقمها في القدس

نشر بتاريخ: 14/07/2005 ( آخر تحديث: 14/07/2005 الساعة: 17:58 )
القدس -معا-حذر خليل التفكجي مدير دائرة الخرائط في جمعية الدراسات العربية من خطورة الاوضاع وتفاقمها في القدس موضحاً ان اقامة الجدار الفاصل بحجة الامن كما تدعي اسرائيل انما هو في حقيقة الامر جدار سياسي يهدف الى التخلص من المواطنين العرب .
وأشار الى ان 125,000 فلسطيني سيكونون خلف الجدار اي ما يعادل حوالي %40 من السكان وذلك بمصادقة الحكومة الاسرائيلية على عزلهم خارج حدود القدس كما ان ضم الكتل الاستيطانية التي تقع حول مدينة القدس سيحدث تغييراً ديمغرافياً جذرياً لمصلحة اسرائيل بعد تحقيق الهدف الجغرافي وهو الارض .
وفيما يتعلق بحقوق المقدسيين الذين سيتم عزلهم قال : (( القانون الاسرائيلي ينص على انه من يسكن خارج حدود اسرائيل لمدة 7 سنوات يفقد الهوية الاسرائيلية وبالتالي يفقد الامتيازات المترتبه عليها من تأمين صحي وتأمين وطني فإذا افترضنا ان هناك 60,000 مقدسي سيكون خلف الجدار معنى ذلك ان هؤلاء سيفقدون حقوقهم الكامله وأضاف ان ايهود اولمرت نائب رئيس الوزراء الاسرائيلي وفي تصريحات له قال( ان المناطق التي سيقيم بها المقدسيون الذين سيتم عزلهم سترتبط بمناطق السلطة الوطنية مشيراً الى مناطق العيسويه وصورباهر وطوبا وكافة الاحياء والمناطق الاخرى للمقدسيين)
وحول النتائج الخطيرة التي قد تترتب على حملة الهوية الزرقاء عبّر عن خشيته من يأتي يوم يجد فيه المقدسي نفسه بلا هويه مؤكداً انه سيكون امامه خيارين احلاهما مر، فإما ان يحمل الهويه الاسرائيلية ويصبح مواطناً اسرائيلياً وبالتالي لا تستطيع السلطة الفلسطينية التكلم عن الفلسطينيين المقدسيين في مفاوضات المرحله النهائية أو ان يحملون جنسية أجنبية ويعيشون كأجانب في القدس مما يؤدي الى سقوط حقهم في ارضهم ومدينتهم وقال اصبحنا في مأساة الهوية الفلسطينية وأعتقد انه سيأتي يوم تكون قضية القدس انتهت بشكل كامل .