اللواء نصر يوسف يعلن حالة الاستنفار في كافة الأجهزة الأمنية الفلسطينية

نشر بتاريخ: 15/07/2005 ( آخر تحديث: 15/07/2005 الساعة: 01:07 )
غزة - معا - اعلن وزير الداخلية والأمن الوطني اللواء نصر يوسف حالة الاستنفار القصوى في كافة الأجهزة الأمنية والشرطة الفلسطينية، جاء ذلك عقب إقدام مجموعة من المُسلّحين التابعين لحركة حماس بالاعتداء على موقع للأمن الوطني الفلسطيني بالقرب من مدينة الشيخ زايد شمال مدينة غزة، حيث أطلقت المجموعة المُسلّحة القنابل اليدوية وقذيفة (آر.بي.جي) على الموقع، وأحرقت سيارتين عسكريتين، وسرقت سيارة ثالثة، وذلك على خلفية منع قوات الأمن الوطني لهم من إطلاق صواريخ القسّام محلية الصنع، باتجاه الخط الأخضر.

وأعلن اللواء نصر يوسف في مؤتمر صحفي عقد مساء أمس في مدينة غزة، أن التعليمات لكافة الأجهزة الأمنية واضحة وصريحة، وهي منع أي محاولة إطلاق لتلك الصواريخ والقذائف، حتى ولو بالقوة.

يشار إلى أن وزارة الداخلية والأمن الوطني أصدرت قبل أيام تقرير مفصّل حول الخسائر المادية والبشرية، التي لحقت بالمواطنين جراء إطلاق تلك القذائف، حيث بلغ عدد الشهداء الذين سقطوا جراء سقوطها على منازلهم، أو محاولتهم لإطلاقها (8) شهداء، وإصابة أكثر من (70) جريحًا، بالإضافة إلى تدمير (5) منازل بالكامل.