الأحد: 23/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

المخابرات الإسرائيلية حاولت التفاوض مع الأسير إبراهيم حامد حول الجندي شاليط

نشر بتاريخ: 03/09/2006 ( آخر تحديث: 03/09/2006 الساعة: 23:14 )
نابلس-سلفيت-معا- كشفت مصادر مطلعة أن عددا من المسؤولين الأمنيين الإسرائيليين في مركز تحقيق المسكوبية في القدس التقوا بالأسير إبراهيم حامد قائد القسام في الضفة حيث طالبوه بالتدخل والبدء في مفاوضات للإفراج عن الجندي الإسرائيلي الأسير جلعاد شاليط الموجود لدى عدة أجنحة عسكرية من ضمنها كتائب القسام.

فقد التقى هذا الوفد بالأسير حامد بعد حدوث عملية الوهم المتبدد، واخبروه أنهم يردون التفاوض على الأسير شاليط الموجود لدى جناحه العسكري "القسام" الأمر الذي نفاه حامد جملة وتفصيلا وأنكر انه ينتمي إلى حركة حماس أصلا.

ويذكر أن الأسير إبراهيم حامد والذي تتهمه قوات الاحتلال بالتخطيط والقتل، والمتسبب الأول في مقتل أكثر من 80 إسرائيليا وإصابة المئات قد اعتقل في شهر نيسان من هذا العام أي قبل حدوث عملية الوهم المتبدد بأسابيع.

وقد قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بنقل حامد من سجن المسكوبية بعد مضي أكثر من مئة يوم في زنازين التحقيق إلى جهة مجهولة، ولم تستطع المخابرات الإسرائيلية انتزاع أي اعتراف من الأسير حامد رغم الألوان المتعددة من التحقيق.