الخميس: 25/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

في اول رد فعل على احداث غزة كتائب شهداء الاقصى تناشد حماس توجيه صواريخها ضد الاحتلال والمشهراوي يعاتب حماس بقسوة

نشر بتاريخ: 15/07/2005 ( آخر تحديث: 15/07/2005 الساعة: 14:44 )
معا - في اول رد فعل لقادة كتائب شهداء الاقصى على حوادث الاقتتال بين اجهزة امن السلطة وحماس في مخيم الشاطئ وحي الزيتون ، اعتبر مسؤول بارز في هذه الكتائب ان( الاحتلال قد نجح في زرع الفتنة في صفوف الفلسطينيين ) واشار الى ضرورة اعادة النظر عند حماس في موقفها من مبدأ ( سلطة واحدة منتخبة ) بدلا من الانجرار وراء تصريحات قد تؤدي الى الفتنة.
وفي لقاء خاص بوكالة معا قال ابو عدي من قادة كتائب شهداء الاقصى

( لا نخفى بان ما حصل الامس واليوم كان متوقعا من فترة ، خاصة بعد ما حصل فى الفترة الاخيرة من مشادات كلامية بين قادة حركة حماس وعلى راسهم الزهار والسلطة الفلسطينية وحركة فتح وهذا ما كنا نقولة دائما بأنه يجب الابتعاد عن مخططات الاحتلال الاسرائيليى وهو نقل المعركة بيننا وبينهم الى معركة داخلية وفعلا نجح الاحتلال الاسرائيليى بضرب الفتنة بين شعبنا العظيم ) .


وردا على سؤال ما العمل الان؟ وماذا ستفعل كتائب الاقصى طالما ان الاحداث قد وقعت فعلا ؟
قال ( نحن فى كتائب شهداء الاقصى نناشد اخواننا فى حماس بضبط النفس وتحويل بنادقهم وصواريخهم الى قلب الاحتلال الاسرائيليى ومستوطناتهم وعدم الانجرار وراء تصريحات غير مسؤولة ) .
واين ستقف الامور؟
ابو عدي : اعتقد انه يجب ان يكون لدى قادة حماس ادراك كبير وخاصة من الشيخ الزهار بالكف عن تصريحاتهم الاستفزاية ضد فتح والسلطة )
هناك تحليلات تشير الى ان المعارك الان تدور لحسم من يسيطر على غزة بعد الانسحاب ما رايكم ؟؟
هذا ما نقوله لا سيما في هذه الاوقات ، الاوقات العسيرة التى يمر بها ابناء شعبنا و ينتظر الاحتلال الاسرائيليى نتائج ما سيحصل فى نهاية المطاف بين حماس والسلطة ، ولكننا نحن ننوه بانه هناك سلطة وطنية لغاية الان وهى الجهة الوحيدة والمخولة لاستلام زمام الامور وخاصة بعد الانسحاب بعد ما رفضت حماس دخول سلطة وطنية وكانت هنالك تصريحات اكثر من مرة على لسان حسن يوسف بان هنالك سلطة واحدة


حماس قالت علنا وعلى لسان الزهار انها تريد لجنة وطنية اسلامية مشتركة لحكم غزة وليس السلطة الحالية ؟؟

يعنى انا اعتقد ليس من حق الزهار ولا حماس ان تنكر دماء ابناء شعبنا الفلسطينى وتنكر حق ابناء السلطة فى مقاومة الاحتلال والجميع يعرف بان اول الرصاصاات فى انتفاضة الاقصى المباركة كانت على يد ابناء السلطة واول عملية قتل لضباط اسرائيلين كانت على يد ابناء السلطة والعديد والعديد من العمليات لذلك ليس من حق اي كان انكار حقهم ولا يجب محاكمة السلطة استنادا للحكم على اشخاص سيئيين واذا كان هنالك بالسلطة اناس غير جيدين فالكثير من ابناء السلطة هم من الابطال والمقاومين .


في غزة اكثر من سلاح واكثر من سلطة واكثر من قوة والبعض يقول ان كتائب الاقصى تملك الحل ولكنها لا تريد الحل ؟

هذا حديث غير صحيح نعم نحن فى كتائب الاقصى موجودون بين ابناء شعبنا ووجدنا من معاناة هذا الشعب والامه ولكن نحن غير مسؤولين عن اخطاء غيرنا وحاولنا اكثر من مرة جاهدين ان نخفف الحدة بين حماس والسلطة ولكن للاسف جرى ما جرى .


اذن لماذا لا تحسموا امركم وتعلنوا اذا كنتم مع سلاح واحد وقانون واحد فالذي يحدث عبارة عن فوضى ولا احد يستطيع ان يضمن انتشار السلاح مثل خطف الاجانب قبل يومين في البريج؟؟

بالعكس نحن من زمان حسمنا الوضع ونوهنا اكثر من مرة ان السلاح الشرعي والوحيد هو سلاح المقاومة الفلسطينية الموجه نحو الاحتلال الاسرائيليى وكل سلاح يوجة نحو ابناء شعبنا يجب ضبطه وباى صورة لانه اغلى ما نملك وهو يحمي دماء ابناء المقاومة في الشعب الفلسطيني وليس هنالك دماء اغلى من دمائهم.


والان : السلطة تطلب انسحابا اسرائيليا هادئا ، هل انتم مع او ضد ذلك لا سيما وان اكثر من طرف يتهم كتائب الاقصى بالذات بخرق التهدئة قبل حماس ؟

نحن لم نخرق الهدنة وما نزال ملتزمون بالهدنة ونحن مع ابناء شعبنا الفلسطينى وما حصل هو كان رد على اختراقات اسرئيلية متواصلة على ابناء شعبنا من اغتيالات ودمار والاستمرار فى بناء السور وكان هنالك اتفاق بين جميع الفصائل مع السلطة بحق الرد على الاختراقات واخرها بالامس عندما اغتالت قوات الاحتلال القائد الميدانى فى كتائب الاقصى احمد سالم فى نابلس.


واذا فشلت جهود الوساطة الطيبة واستمر الاقتتال ماذا سيكون موقفكم ؟

نحن سنوقف هذا الاقتتال والفتنة بكل قوتنا وسنوجة بنادقنا ونكثف عملياتنا ضد الاحتلال الاسرائيلى.
يعني باختصار هل ستقفون الى جانب السلطة او الى جانب حماس؟

نحن ننظر للجميع فى مكيال واحد فحماس هم ابناء شعبنا والسلطة هم اهلنا وابناؤنا فليست القضية مع من نقف بل القضية الاهم هى ان لا نرى استمرار ما حصل بالامس واليوم .


وهل تعكس اجاباتك اجماع كتائب الاقصى ام اننا سنشهد لكل قائد مجموعة موقف خاص؟

انا اتحدث بلسان كل شريف وكل حريص على دماء ابناء شعبنا الفلطسينى ولم يكن هنالك فى يوم تصريح من قادة الكتائب او افرادها ضد ابناء شعبنا ، نعم اخى موقفنا الموحد هو دائما الوحدة الوحدة الوحدة لابناء شعبنا والموت الموت الموت لاسرائيل .



من جانبه اكد سمير المشهراوي عضو اللجنة الحركية لفتح في غزة ان تصعيد حماس باتجاه استخدام قذائف ار بي جي واسلحة بهذا النوع باتجاه سيارات السلطة ومقراتها ينذر بعواقب خطيرة . فحماس لم يعد لها خطوط حمراء في تعاملها مع السلطة الوطنية . مضيفا ان قوات الامن ليسوا مستوطنيين ومقرات السلطة ليست مستوطنات لتقذف بالاربي جي والصواريخ .
واضاف ان المقدمات مقلقة وان عباس قدم من رام الله واعلن انه سيلتقي الفصائل الوطنية والاسلامية ويستقبل باطلاق صواريخ من قبل حماس تحت مسميات انها ردا على الجرائم التي ترتكبها اسرئيل في الضفة , الامر الذي لم نسمعه من قبل حماس على مدار ثلاثين يوم استهدفت اسرائيل فيها حركة الجهاد من اعتقالات واغتيالات بالضفة ولم نلمس اي رد على هذا الموضوع وهذا يعزز قناعة ان تصرف حماس اليوم دوافعه حزبية وسياسية ورسائل موجهة لجهات اخرى وهدفهم ابراز المزيد من ضعف السلطة وان حماس لديها القدرة على التحكم في الوضع سلما او حربا .

وتابع المشهراوي ان حماس تتكلم بلغة اسرائيل وبنظرية شارون الذي يتهم الرئيس ابو مازن والسلطة بالضعف وانها لا تقوى على فعل شيء فحماس تعزز منطق اسرائيل ووجهة نظره بتوجيه نفس الاتهامات وهدفها من وراء ذلك الانقلاب السلطة وطرح نفسها بديلا وتصريحات سامي ابو زهري تؤكد ذلك عندما طالب بافساح المجال لحماس بالدفاع عن الشعب الفلسطيني . مشيراً ان استخدام القذائف باتجاه سيارات السلطة يعبرعن نوايا حماس التي تستهدف السلطة خاصة وان سبل الحوار مفتوحة بين فتح وحماس وبين السلطة وحماس واذا افترضنا جدلاً ان خطأ حدث من قبل قوات الامن كان بالامكان حل الموضوع من دون ان يتم التصعيد بهذا الاتجاه مما يثير علامات استفهام على مواقف حماس, واعتقد بان الامر من جهة فتح يحتاج الى تدارك وعودة الامور الى سكة الحوار اذا كانت الدوافع من قبل الجميع ومن قبل حماس على وجه الخصوص بانها دوافع وطنية .

من جهته قال قائد كتائب الاقصى في رفح ابو قصي ان على حماس ان تلتزم بالقرارات السياسية وبقرارات والاجماع الوطني الفلسطيني وان يكون موقفها واضح من قبل السلطة وعليها ان تحتكم للعقل بدل الاحتكام للسلاح وان الدم الفلسطيني خط احمر لا يمكن لاي كان ان يتجاوزه. مضيفا ان حماس هي جزء من الشعب وليس من حقها ان تقرر من يقود الشعب الفلسطيني وان السلطة وحركة فتح لها الريادة في التصدي للاحتلال .