تصعيد اسرائيلي خطير يوقع سبعة شهداء من كتائب القسام في سلفيت وغزة ضمن مسلسل اغتيالات جديد

نشر بتاريخ: 15/07/2005 ( آخر تحديث: 15/07/2005 الساعة: 16:00 )
معا- في تطور ميداني خطير اقدمت الطائرات الحربية الاسرائيلية عصر الجمعة على تنفيذ عمليتي اغتيال لكوادر من كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الاسلامية حماس في سلفيت شمال الضفة الغربية ومدينة غزة وسط القطاع, واسفرت عن استشهاد سبعة مواطنين واصابة عدد آخر بجراح.

وذكرت مصادر فلسطينية في سلفيت ان طائرتين مروحيتين اسرائيليتين قصفتا منطقة جبلية قريبة من المدينة مستهدفة عددا من المواطنين .
وادعت مصادر عسكرية اسرائيلية ان الغارة استهدفت ثلاثة من نشطاء حماس هم حرباوي من قرية ياسوف قرب سلفيت وسامي فهمي ورافت عياش .
في حين لم يصل الى مستشفى المدينة سوى جثمان الشهيد محمد مرعي من قرية قراة بني زيد والجريح محمد عياش
.
وساد جو من عدم اليقين بخصوص عدد واسماء الشهداء بسبب عزل قوات الاحتلال لمنطقة الغارة

وافاد مراسلنا نقلا عن مصدر طبي في مستشفى الطواريء في سلفيت ان جثة احد الشهداء وجريحا آخر مصابا في القصف قد وصلا الى المستشفى حتى الان, مشيرا الى ان جثمان الشهيد بدا مشوها بسبب شظايا الصواريخ التي اطلقت على السيارة التي كان يستقلها.

وفي تطور لاحق اقتحمت قوات كبيرة من جيش الاحتلال بلدة سلفيت وفرضت منع التجول عليها, وافاد مراسلنا ان قوات الاحتلال تحاصر مستشفى الطواريء الحكومي في المدينة بحثا عن جرحى محتملين في عملية الاغتيال, واضاف ان مواجهات عنيفة اندلعت بين المواطنين وقوات الاحتلال استخدمت خلالها قوات الاحتلال الرصاص الحي وقنابل الغاز لتفريق المتظاهرين.

وفي إطار موجة الاستهداف الاسرائيلية الجديدة لنشطاء المقاومة الفلسطينية اغارت طائرات مروحية اسرائيلية بعد اقل من ساعة من قصف سلفيت على سيارة فلسطينية في منطقة تل الهوى بمدينة غزة مما اسفر عن استشهاد اربعة شبان من نشطاء كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الاسلامية حماس هم: عادل محمد هنية (29 عاما) من مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة، عاصم مروان أبو راس (23 عاما) من حي الدرج، صابر أبو عاصي (24 عاماً)، وأمجد عرفات من مدينة غزة.

وفي تصريح لصحيفة هارتس اعلن رئيس الاركان الاسرائيلي عدم التزام اسرائيل بالتهدئة بعد ان تنصلت حركة حماس منها حسب ادعائه .