الآلاف يشيعون جثمان الشهيد سامر دواهقة الى مثواه الأخير في مدينة سلفيت

نشر بتاريخ: 16/07/2005 ( آخر تحديث: 16/07/2005 الساعة: 14:30 )
قلقيلية - معا - شيع آلاف المواطنين ظهر اليوم جثمان الشهيد سامر عبدالهادي دواهقة البالغ من العمر خمسة وعشرين عاما من خربة أم قيس ومن سكان مدينة سلفيت ,الى مثواه الأخير في مقبرة المدينة.
موكب التشييع انطلق من أمام مستشفى الطوارىء في سلفيت , وصولا الى منزل والده حيث ودعه الأهل والاحبة والأصدقاء , ثم الى المسجد الكبير وسط سلفيت حيث أقيمت صلاة الجنازة على روحه الطاهرة , لتنطلق الى مقبرة الشهداء في المدينة .
المشيعون رفعوا خلال مراسم التشييع صور الشهيد ولافتات تندد بمجازر سلطات الاحتلال , ورددوا هتافات تطالب بالرد على هذه الجرائم البشعة التي ترتكب بحق الشعب الفلسطيني.
وألقيت عدة كلمات لحركة حماس والقوى الوطنية وذوي الشهيد , أكدت على خيار المقاومة وطالبت بالرد على جريمة الاغتيال التي سقط خلالها الشهيدين سامر دواهقة ومحمد مرعي , اضافة الى الطفل الشهيد معاذ اسليمه , الذي لم يتم تسليمه حتى الآن الى الجانب الفلسطيني .
وكان الشهيد دواهفة قد أستشهد أمس في عملية اغتيال نفذتها مروحيات الأباتشي العسكرية في وادي الشاعر بقصفها ثلاثة صواريخ بينما كان الشهيد دواهقة والشهيد مرعي والجريح المعتقل محمد عياش متواجدين في كهف في الوادي المذكور, فيما أستشهد ثالث خلال مواجهات مع قوات الاحتلال التي اقتحمت المدينة عقب جريمة الاغتيال هذه .
الجدير ذكره هنا , أن المواطنين في قرية قراوة بني حسان في محافظة سلفيت , قد شيعوا جثمان شهيدهم محمد مرعي الى مثواه الأخير في مقبرة القرية بعد منتصف الليل , وذالك بعد نقل جثمانه من مستشفى الطوارىء في سلفيت الى القرية .
يشار هنا الى أن جثمان الفتى الشهيد معاذ اسليمة لم يسلم بعد الى ذويه , فيما لا تزال الاتصالات بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي جارية لاستلام جثمان الشهيد اسليمه .