طواقم بلدية غزة تشرع بإزالة رايات الفصائل الفلسطينية وحماس تعتبر القرار خطوة استفزازية

نشر بتاريخ: 17/07/2005 ( آخر تحديث: 17/07/2005 الساعة: 13:13 )
غزة-معا في خطوة بدت استجابة أولى لقرارات الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن شرعت طواقم تابعة لبلدية غزة بإزالة رايات الفصائل الفلسطينية من منطقة تل الهوى وابرزها رايات حماس اضافة الى طلاء الجدران التي ملأت بشعارات مناهضة ومؤيدة للرئيس الفلسطيني .
وأصدر العميد علاء حسني مدير الشرطة الفلسطينية اليوم أمرا لوحدات الشرطة بازالة جميع الأعلام والرايات المعلقة التابعة للفصائل الفلسطينية في شوارع غزة مع ابقاء العلم الفلسطيني باعتباره العلم الوطني الفلسطيني الوحيد .
وفي بيان لوزارة الداخلية الفلسطينية اكدت فيه أن هذه الحملة تأتي في اطار الخطوات العملية لازالة كافة المظاهر الفئوية والحزبية من الاماكن العامة .

من جانبها اعتبرت حركة المقاومة الإسلامية حماس الحملة التي بدأتها الشرطة الفلسطينية اليوم بإزالة الرايات الحزبية من الشوراع الرئيسة في مدينة غزة بأنه مظهر استفزازي .
وقال مشير المصري المتحدث باسم حركة حماس "من الواضح أن السلطة تحاول استفزاز المواطنين من خلال حالة الاستنفار والتحركات التي كان من بينها حملة إزالة الرايات من الشوارع متسائلاً " أين السلطة الفلسطينية من مظاهرة العربدة والزعرنة في شوارع المدن الفلسطينية؟ " .

وطالب المصري بأن تضع السلطة حدا للحملة التي يشنها المكتب الإعلامي للوزارة واصفا إياها بأنها استجابة لتحقيق الرغبات الإسرائيلية في إحداث فتنة داخلية مؤكداً أن الخلاف ليس بين حماس والسلطة الفلسطينية بل بين موقفين سياسيين مشيراً الى ان ذلك الخلاف يتمثل في خط المفاوضات والتنسيق الأمني الذي تكشف من خلال الاستجابة للإملاءات الأمريكية والاسرائيلية في إطلاق النار على المجاهدين وبين موقف قوى المقاومة التي تؤمن به كخيار استراتيجي مشددا في السياق ذاته على أن السلطة الفلسطينية في مواجهة الشعب ويجب أن تتحمل مسؤولياتها .