اسرائيل تحشد للهجوم على غزة

نشر بتاريخ: 18/07/2005 ( آخر تحديث: 18/07/2005 الساعة: 04:03 )
معا - تقرير اخباري- مع استمرار المقاومة الفلسطينية باطلاق الصواريخ باتجاه مستوطنات غزة والتي ادت الى اندلاع موجة العنف واطلاق النار بين اجهزة الامن الفلسطينية وعناصر من حركة حماس في غزة يوم الخميس الماضي على خلفية قيام عناصر من الجناح العسكري لحماس باطلاق قذائف باتجاه مستوطنات غزة ومنعها من قبل اجهزة الامن . انتهزت اسرائيل الفرصة ولوحت باجتياح كامل للقطاع بحجة ايقاف اطلاق الصواريخ على المستوطنات وقامت بعملية اغتيال في الضفة وغزة استهدفت عناصر من حماس وادت الى استشهاد واصابة العديد منهم . واستمرت اسرائيل حتى اصدر شارون اوامره للاجهزة الامنية الاسرائيلية بالعمل "من دون قيود" من اجل منع الفلسطينيين اطلاق قذائف هاون وصواريخ قسام باتجاه اهداف اسرائيلية في قطاع غزة وداخل الخط الاخضر.واستغل شارون حالة التوتر بين حماس والسلطة ليلوح للعالم ان "الوصول الى تسوية سياسية (مع الفلسطينيين) مستحيل فيما ارهاب كهذا يتصاعد على حدودنا".

من جهتها قالت صحيفة هارتس أن الجيش الاسرائيلى حشد الالاف من جنوده على حدود قطاع غزة استعدادا لعملية محتملة فى شمال القطاع

فبعد ان أنذرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي أمس الرئيس الفلسطيني محمود عباس بضرورة وقف اطلاق الصواريخ على المستوطنات خلال 24 ساعة فقط وإلا قامت باجتياح قطاع غزة أكد أبو مازن إصراره على وضع حد لإطلاق صواريخ حماس وأنه مصمم على ذلك «مهما كلف الأمر». قائلا «ما هي المصلحة الوطنية من اجل هذه الصواريخ؟ لابد ان تتوقف لمنع الاحتلال ولنتيح الفرصة للانسحاب الإسرائيلي من القطاع الشهر المقبل».

ومن ناحيتها، حذرت حركة «حماس» إسرائيل من القيام بأي عمل عسكري قائلة ان أي هجوم «سيفتح بوابات الجحيم أمام العدو الصهيوني».

وشرعت السلطة في اتصالات دولية بهدف منع اجتياح إسرائيلي يلوح في الأفق. مع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وأطراف أخرى للضغط على إسرائيل من أجل منع الاجتياح ووقف الاغتيالات.