الجمعة: 21/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

الشرطة الاسرائيلية تبدأ بتدريب الشرطة الفلسطينية على مخالفات السير

نشر بتاريخ: 18/07/2005 ( آخر تحديث: 18/07/2005 الساعة: 21:24 )
معا - كشفت صحيفة يديعوت احرنوت العبرية النقاب عن مشروع يجري بموجبه فتح مدرسة تدريب شرطة للشرطة الفلسطينية على يد مدربين في شرطة السير الاسرائيلية.
وفي الاسبوع القادم سيصل عشرات من رجال الشرطة الفلسطينية لتلقي دروس على يد نظرائهم الاسرائيليين الذين سيشرفون على تعليمهم قواعد شرطة السير.

وفي هذا التدريب الدي سيجري في مركز شرطة السير الاسرائيلية سيتعلم رجال الشرطة الفلسطينيين تسجيل المخالفات وكيفية تشغيل اجهزة الليزر للرادار وقياس السرعة وكيفية التصرف عند ازمات السير الخانقة وطرائق التحقيق في حوادث السير . وفي حين تتدهور الاوضاع الامنية الفلسطينية الاسرائيلية لاسيما في قطاع غزة , تقول الصحيفة ان اثار اتفاقية اوسلو لا تزال موجودة وتبعث عند البعض دوافع الامل .

ويشارك في هذا التدريب 34 شرطيا فلسطينيا حتى يتسنى تخريجهم كضباط لشرطة السير ويتواصل التدريب من شروق الشمس وحتى غروبها.
وسيستخدم بعض ضباط التدريب الاسرائيليين اللغة العربية في التدريب لتسهيل الفهم على المتدربين ويشرف على التدريب قائد شرطة السير في المنطقة الشمالية المفتش نبيل عيساوي ويساعده نائبه المفتشة داليا مكايتين.

وتقول المصادر الاسرائيلية ان التزام اسرائيل بهذا التدريب نابع من روح اتفاقية اوسلو ولكن الطرفان ياملان ان يؤدي ذلك الى انقاذ ارواح الابرياء، ويعقب المفتش في الشرطة الاسرائيلية شلومي ساجي بالقول( لقد فهم الفلسطينيون ان حوادث السير تمسّ بالشعبين وان حوادث السير مشتركة، وعلى الطرفين مواجهتها، وحتى حوادث السير في الضفة فإن ضحاياها احياناً هم من الاسرائيليين وان جزء بسيط من المصابين فيها هم من الفلسطينيين، لذلك فإن الصلات الجيدة بين الشرطة الفلسطينية والاسرائيلية يعطي الامكانية لمواجهة جيدة وانجح لحوادث السير وانه في حال وقوع حادث سير فان اللغة المهنية ستكون هي السائدة بيننا وبينهم).

كما يمس احد الضباك الاسرائيليية شاكياً ( بسبب ارتفاع اسعار الحديد في العالم انتشرت مؤخراً ظاهرة قيام فلسطينية بسرقة حديد الحماية الذي يوضع على جوانب الشوارع والطرقات مما يسبب خطراً كبيراً ونحن سنناقش الامر مع الضباط الفلسطينيين).
وفي نهاية التدريب سيحصل كل فلسطيني مشارك على شهادة من شرطة السير الاسرائيلية.