الجمعة: 21/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

الناطق باسم فتح: حكومة حماس تهرب من ازمتها الخانقة باشعال نار الحرب الاهلية

نشر بتاريخ: 02/10/2006 ( آخر تحديث: 02/10/2006 الساعة: 06:10 )
طولكرم- معا- قال سمير نايفة الناطق الاعلامي باسم حركة فتح في طولكرم ان مايشهده قطاع غزة من سفك لدماء المواطنين الابرياء هو امر يخرج عن كل الاعراف والتقاليد الفلسطينية وحتى الشرائع السماوية.

واضاف نايفة في تصريح صحفي وصل " معاً " نسخة منه ان التصريحات التي كانت تطلقها حماس وحكومتها وعلى لسان ناطقها الرسمي سامي ابو زهري وكذلك على السنة الزهار وصيام وهي تصريحات تحمل جميعها اصرار الحكومة على قضاء مدتها القانونية حتى لو تطلب ذلك استخدام القوة واشعال فتيل الحرب الاهلية وتدمير السلطة الوطنية ومؤسساتها , هذه التصريحات بدات اليوم تجد طريقها الى التنفيذ بعد ان اشتدت الازمة حول عنق الحكومة لفشلها في ايجاد اية حلول للازمة السيايسية والاقتصادية التي يمر بها الشعب الفلسطيني وليس قطاع الموظفين وحسب".

واوضح نايفة ان حركة حماس لا تمتلك أي مشروع وطني وكل الطروحات التي ترد على السنة مسؤوليها هي طروحات تكتيكية عرجاء لا تهدف الا الى اطالة عمر الحكومة والى القضاء على منجزات السلطة الوطنية رغم قلة هذه الانجازات وتواضعها".

وذكر نايفة بان حماس ظلت تهرب من الاستحقاقات الوطنية بافتعال الاحداث والعمليات الاستعراضية التي جرت على الشعب الفلسطيني الويلات وعلى مختلف الصعد, مضيفا ان حماس تمكنت من الهروب من الاستفتاء الشعبي على وثيقة الاشرى بقيامها بخطف جندي اسرائيلي وهو الامر الذي اعقبه اجتياخ مناطق واسعة من قطاع غزة واستشهاد حوالي 300 مواطن وجرح ضعفي هذا العدد وهدم عشرات المنازل وتدمير البنية التحتية لقطاع غزة.

كما انها تقوم اليوم وللهروب من انجاز حكومة الوحدة الوطنية والتي اصبحت مطلبا جماهيريا, عبر اشعال نار الاقتتال الداخلي وهو الذي اسفر عنه في يوم واحد استشهاد عشرة مواطنين وجرح العشرات.

وطالب نايفة ابناء الشعب الفلسطيني وكافة القوى الوطنية الوقوف في وجه المحطط التخريبي التي تقوم بتنفيذه بعض القيادات المتطرفة في حماس والتي تتلقى اوامرها من عواصم عربية واسلامية ليست بخافية على احد , كما طالب ابناء الشعب الفلسطيني عدم الانجرار وراء هذا المخطط الجهنمي .

كما جدد الناطق باسم فتح في طولكرم تاكيده على حق الموظفين في الاضرابات السلمية للمطالبة بحقوقهم التي تتنكر لها الحكومة وقال ان اية حكومة ومهما بلغ جبروتها ووصل تعنتها لا يمكن لها ان تتغلب على ارادة شعبها.