المفتي العام يدعو الى رص الصفوف وإلى الوحدة ويحرم الاقتتال الداخلي

نشر بتاريخ: 02/10/2006 ( آخر تحديث: 02/10/2006 الساعة: 11:24 )
معا- دعا الشيخ محمد حسين المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية - خطيب المسجد الأقصى المبارك إلى رص الصفوف وعدم إراقة الدماء إثر الأحداث المؤسفة والمؤلمة التي أودت بحياة عدد من المواطنين في قطاع غزة الصامد،

وأشار المفتي العام في بيان وصل"معا" نسخة عنه إلى حرمة الاقتتال بين أبناء الشعب الفلسطيني الواحد, مناشدا جميع الأطراف إلى الاعتصام بكتاب الله والتمسك بالثوابت والوحدة.

وبين المفتي العام أن حرمة دم المسلم أعظم عند الله من الكعبة المشرفة، وان المسلمين تتكافأ دماؤهم ولا يجوز بأي حال من الأحوال أن تراق أي قطرة دم, موضحاً بأننا كشعب فلسطيني أحوج ما نكون في هذه الظروف الصعبة جداً إلى التكاتف والتعاضد والتلاحم والتكافل.

وناشد المفتي العام جميع الأطراف للتحلي بالحكمة وتحكيم العقل وعدم الاعتداء على بعضنا بعضاً، مذكراً الجميع بما يعانيه الشعب الفلسطيني من ضغوط خارجية الهدف منها النيل من وحدة الشعب وإرادته وكسر وحدته وتماسكه، مضيفا أن ما حدث في مناطق مختلفة في الضفة والقطاع من أحداث مؤسفة يوم أمس هو أمر غير مقبول نهائيا وان المستفيد الوحيد من هذا الاقتتال هم أعداء الشعب الفلسطيني.