الهيئة الوطنية العليا للحد من انتشار آفة المخدرات وتقييم معرضاً لرسومات الأطفال وأمسية رمضانية في القدس

نشر بتاريخ: 02/10/2006 ( آخر تحديث: 02/10/2006 الساعة: 18:15 )
القدس - معا- استضافت الهيئة الوطنية العليا للحد من انتشار آفة المخدرات مجموعة من أطفال مؤسسة "روافد" و "أشبال الأقصى" التابعتين للهيئة في إفطار رمضاني للأطفال وأهليهم من مدينة القدس وتخلل الإفطار أمسية رمضانية تعرف فيها الأهالي على الأعمال التي تقوم بها الهيئة والبرامج التي تقدمها للأطفال.

وتجوّل الأهالي في معرض رسومات الأطفال المعبرة عن الواقع الذي يعيشونه وحلمهم بمستقبل أفضل والذي قام بإعداده أطفال روافد وأشبال الأقصى خلال العطلة الصيفية، وتخلل الأمسية برنامج "سؤال جواب" وفقرات ترفيهية وتربوية وأنشد الأطفال أناشيد دينية نالت استحسان الأهالي.

وأكد حسني شاهين أمين عام الهيئة الوطنية بكلمة ألقاها نيابة عن سماحة الشيخ د. عكرمة صبري رئيس الهيئة بأن الهيئة تعمل جاهدة لتغيير الواقع الذي يتعرض له المقدسين وأطفالهم من تهميش وحرمان عاطفي ووجداني وقال بأن الأطفال هم اللبنة الأساسية في هذا الواقع ومن هنا برزت الحاجة لإنشاء هاتيين المؤسستين روافد وأشبال الأقصى لتشكل مصدراً للدعم النفسي والأمان الاجتماعي في محاولة لإعادة تأهيل هذا الجيل وتمكينه من أدوات معرفية وسلوكية تمكنه من القيام بدوره وفعله الاجتماعي المنوط بالقيام به وأعاده صياغة العلاقة بين الطفل كفرد وبقية المكونات الإجتماعية والثقافية التي ينتمي إليها.

ومن الجدير ذكره بأن الهيئة الوطنية تتعاطى مع الواقع الاجتماعي الذي تعيشه العائلات التي يعاني احد أفرادها من المخدرات والعائلات الفقيرة والمسحوقة والمهشمة في مدينة القدس محاولة أن تلعب دوراً تربوياً واسناداً اجتماعياً ونفسياً لهذه العائلات من خلال حملات الإغاثة والتدريب والبرامج التعليمية والتثقيفية والترفيهية لهؤلاء الأطفال وذويهم.

وفي نهاية الأمسية تم توزيع الجوائز والهدايا على الأطفال المشاركين في معرض الرسومات والأمسية الرمضانية.