فهمي زعارير : على النائب العام مباشرة التحقيق باستجواب وزير الداخلية

نشر بتاريخ: 02/10/2006 ( آخر تحديث: 02/10/2006 الساعة: 19:36 )
بيت لحم - معا- طالبت حركة "فتح" على لسان المتحدث باسمها في الضفة الغربية فهمي الزعارير، النائب العام بمباشرة تحقيقاته باستجواب وزير الداخليه سعيد صيام، باعتباره المسئول الأول عن مقتل ثمانية فلسطينيين أمس برصاص القوة التنفيذية، كونه من أعطى الأوامر لانتشارها ومنحها صلاحيات إطلاق النار والقتل خارج القانون حسب وصف الناطق الفتحاوي .

واضاف الزعارير " أن ما جرى يشكل تحولا خطيرا في التعاطي مع الحريات العامة وإدارة السلطة ومؤسساتها، الأمر الذي ينذر بتراجعات دراماتيكية وانقلاب على تاريخ العمل السياسي الفلسطيني برمته، مبينا أن حماس التي مارست المعارضة غير الديمقراطية طوال ثلاثة عشر عاما، لم تواجه بالرصاص والعنف والقتل، لكنها في أقل من سبعة أشهر إنقلبت على عقبيها لتمارس القتل السياسي والإعدام خارج القانون، واستباحة الدم والأنكى من ذلك هذا الفعل الشنيع باستباحة الدم الفلسطيني، جاء من حركة تدعي التزامها العقائدي الذي يحرم دم المسلم على المسلم وفي شهر رمضان المبارك معتبرا أن هذا يكشف بجلاء التحولات العميقة التي أصيبت بها حماس، وسقوطها في اختباري الدين والسياسة على حد سواء".

واستطرد المتحدث باسم فتح " وفي هذا السياق فإننا نطالب النائب العام بمباشرة تحقيقاته مع من خطط وأمر بالقتل وصولا لمن نفذ عمليات القتل، باعتبارها جرائم دموية من الدرجة الأولى".

وختم الزعارير بالقول، إن حركته تثمن قرارات الرئيس الفلسطيني القاضية بحقن الدماء وحفظ الأمن والسلم الاجتماعي، وتؤكد في هذا الصدد استعداديتها الكامله للتعاون مع كل الحريصين على شعبنا وقضيته، لتجاوز هذه المحنة من بوابة حرص فتح الدائم وفاء لتضحيات شعبنا الكبيرة وحرصهاعلى المشروع الوطني ومكانة شعبنا وقضيته في الرأي العام، مضيفا أن فتح تتعهد بكفالة الحريات العامه وحقوق المواطنه، وتناشد الجميع بحقن الدماء والمحافظه على الممتلكات العامه والخاصه.