اسرى واسيرات تلموند يوجهون رسالة للطائفة الدرزية لوقف الاستفزازات بحقهم

نشر بتاريخ: 19/07/2005 ( آخر تحديث: 19/07/2005 الساعة: 15:25 )
نابلس-معا- وجه الاسرى والاسيرات الامنيون في سجن تلموند رسالة عبر نادي الاسير الفلسطيني وصل وكالة معا نسخة منه اليوم الثلاثاء 19/7/2005 ، الى جميع المؤسسات واللجان والمنظمات ومشايخ الطائفة الدرزية للعمل على رفع الظلم الواقع على اسيراتنا من قبل ادارة حاقدة متمثلة بضباط الاستخبارات المدعو رائد رماح وضابط الامن المدعو وليد حمدان من القرى الدرزية الواقعة في الداخل وعدد من رجال شرطة السجن الذين لا يترددون في ممارسة سياسة الاذلال والاهانة اليومية والاستهتار بقيمة الاسير الانسانية والتعامل معه على انه مجرد صفر لا قيمة له.

يتفنن السجانون في ممارسة العنف ومنهم المدعو وسيم كنعان من يركا ووسام حلبي من الدالية وراني ابو زيد من الرامة بدعم كامل من ضابط الامن وليد حمدان.
ويضيف الاسرى انها ادارة صهيودرزية اساءت لكل القيم الانسانية والآدمية باسم الامن والقانون، عصابات صهيودرزية مدعومة من مسؤول المنطقة المدعو نظيم سبتي من قرية جت والذي سبق له ان ضرب على ايدي الاسرى في سجن جنيد لفساده وتطاوله وهو يحاول اليوم ان يتفنن بالانتقام ويقول لنا علنا "سأركعكم .. سأجعلكم تترحمون على ايام زمان".

عصابات صهيودرزية تمارس سياسة الاذلال بحق امهاتنا واخواتنا وبناتنا الاسيرات بهدف النيل من معنوياتهن وارادتهن عبر سياسة التعذيب وقتل الارادة، يحاولون الشد بسوطهم على لحمنا المر لتركيعنا واجبارنا على الاستسلام ولكن هيهات منا الذلة وهيهات من الانحناء او الركوع ونحن الذين ندفع ثمن صمودنا وتحدينا من دمنا ولحمنا.

هجمة مسعورة صهيودرزية يقودها سجانون دروز حاقدون تبرأوا من دينهم وتبرأوا من انسانيتهم وتبرأوا حتى من انفسهم وبشريتهم حتى اصبح لا هم لهم الا الاعتداء على الاسيرات والزج بهن في زنازين العزل الانفرادي ومنعهن من رؤية اهلهن في الزيارات، فتشوهن بطريقة مذلة مهينة واعتدوا على اهليهن في الزيارات واخضعوهن للتفتيش المهين تحت اسم الامن وعنوان القانون وعروهم وحقروهم واذلوهم .

يا وجهاء الطائفة الدرزية ومشايخها:
ما ننقله لكم من ممارسات ابنائكم الذين يسجنوننا ليس الا غيضا من فيض، وما دفعنا لمناشدتكم الا انه وقد ضاق بنا الحال وساءت الاحوال من ممارساتهم التي لن ننساها ، ونقسم ان كل اسير فينا قد تبنى عقاب هذه الزمرة الفاجرة من ابنائكم مشروعا وحيدا له بعد اطلاق سراحه، ونحن لن ننسى وليس من عادتنا ان ننسى ولن نغفر لهم ممارساتهم اللاانسانية ومن هنا نتوجه لكم للتدخل وقسما قسما قسما اننا سنحرق الاخضر واليابس اذا لم تتدخلوا لزجرهم ولم تستخدموا صلاحياتكم لوقف تماديهم ونعدكم ان هذا اليوم ليس ببعيد.

يا امراء شعبنا ومناضليه وقواه الحية:
اسيراتنا اليوم يطلقن صرخة مدوية الى كل حملة السلاح الى المقاومين الابطال الذين تخطوا جميع الاحتياطات الامنية ووصلوا اهدافهم بكل هدوء، يستصرخن فيهم نخوة المعتصم لنصرة ومساندة قضيتهن ورصد كل وسائل ومقومات العمل الثوري والجهادي والكفاحي الصادق لاغلاق هذا الملف الذي يشكل خنجرا داميا في خاصرة كل حر وشريف يحمل بندقية نظيفة ويعلم ان حرمة المسلم عند الله عز وجل اعظم من حرمة البيت العتيق.

الحرية لاسرى واسيرات الحرية
والعهد هو العهد والقسم هو القسم
وانا لمنتصرون

اسرى واسيرات سجن تلموند