الخميس: 13/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

مؤسسات شمال غزة توصي بضرورة تكييف وتهيئة المؤسسات الخاصة والحكومية والدولية للمعاقين

نشر بتاريخ: 07/10/2006 ( آخر تحديث: 07/10/2006 الساعة: 10:59 )
غزة- معا- نظمت الإغاثة الطبية الفلسطينية لقاء مفتوحا للمؤسسات العاملة في شمال غزة وذلك في مقرها حيث شارك في هذا اللقاء 12 مؤسسة أهلية تعمل في مختلف المجالات.

وقال مصطفى عابد منسق اللقاء:" إن الهدف من هذا اللقاء هو تعارف المؤسسات بعضها على بعض, وتبادل الخبرات والخدمات المقدمة للمجتمع المحلي, وزيادة التشبيك والتعارف مابين المؤسسات, وثمن عابد دور المؤسسات المشاركة في تقديم الخدمات.

واستعرض عابد خدمات الإغاثة الطبية الفلسطينية منذ نشأتها عام 1979 والبرامج المختلفة داخل المؤسسة, وعلاقة الإغاثة الطبية بمؤسسات المجتمع المدني.

وقال عابد:" إن الإغاثة الطبية تسعى دائما إلى ترسيخ مفهوم الشراكة المجتمعية من أجل النهوض بواقع المواطن الفلسطيني", مشيرا الى أن بناء المجتمع ليس مرتبطا بوسيلة واحدة بل هناك العديد من الوسائل التنموية التي تعود على المواطن الفلسطيني بالفائدة وتجعله قوياً".

واستعرض المهندس يونس غالية مدير دائرة الصحة والبيئة ببلدية بيت لاهيا الخدمات التي تقدمها البلدية للمواطن وبرامج التوعية المختلفة واللجان المحلية التي تساند عمل البلدية.

وأشاد بدور الإغاثة الطبية في تنمية وتطوير عمل المؤسسات والمواطن الفلسطيني وأكد قائلا:" إننا سعداء جدا بعقد هذه اللقاءات لما لها من فائدة وتبادل الخدمات المقدمة للمواطن الفلسطيني".

بدوره ذكر محمود عيد مدير مركز شباب جباليا النزلة أن المجتمع الفلسطيني بحاجة إلى تبادل في الخدمات المقدمة وان على البلدية دور كبير في تنمية وتطوير عمل المؤسسات وان المركز يقدم خدماته للشباب والمرأة والطفل, مشيرا الى أن منطقة جباليا البلد يوجد بها 15 مؤسسة أهلية بحاجة إلى تطوير.

ومن ناحيتها أشارت زينة اللبابيدي مديرة التوعية البيئية بمجلس إدارة النفايات الصلبة أن المؤسسات بحاجة إلى عقد اللقاءات بهدف تبادل الخدمات وتطوير الأداء.

وأشادت بدور الإغاثة الطبية في تكريم العمال الشهر الماضي وأكدت أن كافة خدمات المجلس في تناول أيدي المؤسسات من اجل رسم خارطة البيئة السليمة للمجتمع الفلسطيني.

هذا وتحدث المهندس مصلح مقاط مدير مديرية عمل شمال غزة أن هناك 161 ألف مواطن ومواطنة فلسطينية عاطلين عن العمل قد تقدموا بطلبات للتشغيل.

وأفاد مقاط انه يعتز دائما بالمبادرات التي تتبناها الإغاثة الطبية من اجل رفع مستوى المواطن الفلسطيني وتعارف المؤسسات مع بعضها البعض وان المديرية تضع كافة إمكانياتها من تبادل الخدمات.

واستعرضت المؤسسات كافة برامجها وخدماتها, واتفق المشاركون على أن يعقد لقاء شهري بهدف تبادل وتطوير الأداء لدى العاملين والمواطن, وانبثقت العديد من البرامج المختلفة من دورات وأيام طبية ومحاضرات وورش عمل وأيام بيئية ولقاءات مجتمعية حيث تم وضع خطط لتنفيذ هذه الأنشطة مع المؤسسات.

وشارك في اللقاء كل من الإغاثة الطبية الفلسطينية وبلدية بيت لاهيا وبلدية بيت حانون وبلدية جباليا ومجلس إدارة النفايات الصلبة ومركز صحة المرأة ومركز جباليا الثقافي ومركز خليل سمارة الثقافي ومديرية عمل شمال غزة وأقسام التثقيف الصحي بالبلديات وجمعية الفلاح الخيرية والاتحاد العام للمعاقين الفلسطينيين.

واتفق المشاركون على صياغة رسالة لكافة المؤسسات الأهلية والحكومية والدولية من اجل تكييف المداخل والمناطق التي يعتادها الأشخاص المعاقين ودعوة المؤسسات الأهلية في شمال غزة لعقد لقاء وطالبت المؤسسات الإغاثة الطبية لتراس وعقد مؤتمر حول الخدمات التي تقدمها المؤسسات الأهلية في شمال غزة.

وفي حديث خاص حول اللقاء اعتبر عبد الهادي ابو خوصة مدير الإغاثة الطبية الفلسطينية أن مؤسسات الشمال تمثل النموذج الأول على مستوى الوطن في التشبيك والتعاون والخدمات النوعية المتطورة المقدمة للمواطن الفلسطيني.

وأضاف ابو خوصة أن الاغاثة منذ نشأتها تعمل على توحيد الجهود المبذولة من اجل التنمية والتطوير المجتمعي, وان كافه برامج الاغاثة الطبية المختلفة تعمل بطاقات عالية من اجل رسم الخارطة التنموية للفئات المحرومة داخل المجتمع الفلسطيني مع المؤسسات المحلية وأكد انه رغم الظروف الصعبة التي تمر بالمنطقة اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا "الا أننا نواصل تقديم خدماتنا بأقل الإمكانيات".