كايد الغول: لجنة المتابعة العليا مع أي صيغ تحفظ الدم الفلسطيني ولو كانت لجنة تحقيق وطنية لكشف الحقيقة

نشر بتاريخ: 20/07/2005 ( آخر تحديث: 20/07/2005 الساعة: 13:18 )
غزة -معاً- أكد كايد الغول عضو لجنة المتابعة العليا للقوى الوطنية والإسلامية وعضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أن لجنة المتابعة مرنة مع أي صيغة تحافظ على الدم الفلسطيني وتؤكد حرمته، بما في ذلك لجنة تحقيق تحاول أن تصل إلى الحقيقة خاصة في ظل الاتهامات المتبادلة بين الأطراف الفلسطينية في الأيام الاخيرة الماضية.
وقال الغول في حديث هاتفي مع معاً أن النقاشات بين اللجنة والوفد المصري تمحورت حول ثلاث مسائل أولها التأكيد على أن يكون الانسحاب الإسرائيلي مناسبة فلسطينية وتحويله إلى يوم وطني للشعب الفلسطيني،
ثانيها البحث في سبل تنفيذ اتفاق القاهرة وأهمية ما تم الاتفاق عليه للساحة الفلسطينية واتفق على ان تقوم اللجنة بجدولة أعمالها ارتباطاً بهذه النقطة كما ناقشت المسألة الثانية قضية المعابر بعد الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة وخاصة معبر رفح بما في ذلك مناقشة المقترح المصري بأن تكون السيادة على المعبر فلسطينية مصرية بعيدة عن أي تدخل أو تواجد إسرائيلي، مؤكداً أن اللجنة تناقش ذلك فقط من ناحية سياسية لا أي شئ آخر.
فيما ناقشت المسألة الثالثة ما جرى من أحداث على الساحة الفلسطينية الداخلية والسعي الجاد لتطويق الأزمة، حيث أكد المجتمعون تقديرهم للجهود المصرية الأخوية للحرص الذي تبديه مصر والاهتمام بالوضع الداخلي الفلسطيني، وأبلغت اللجنة الوفد المصري أنها ستواصل مسئولياتها للسعي لتهدئة الوضع الداخلي، مؤكداً ان اللجنة ستباشر منذ اليوم وضع مقترحاتها الملموسة بما يخص ما تم مناقشته خاصة الحفاظ على التهدئة الداخلية وما تم الاتفاق عليه في تفاهمات القاهرة.

وفيما يتعلق بإصرار الفصائل على تشكيل لجنة وطنية للإشراف على إدارة ملف القدس أكد الغول على ان لجنة المتابعة تؤكد على هذا المطلب، مشدداً على أنها فقط للمساهمة في رسم السياسات المتعلقة بالأراضي التي ستنسحب منها إسرائيل وللمنشآت التي يمكن أن تترك وللسياسة الأمنية هناك لحفظ الامن العام والممتلكات والتي تتولى السلطة الفلسطينية توفيرها، منوهاً إلى أن الهدف من ذلك داخل اللجنة وداخل كافة الفصائل لا يتمثل أبداً بالانتقاص من السلطة، بل هو في الحفاظ على المشاركة السياسية وسبل التعاون.

وقال الغول ان اللجنة ستجتمع اليوم لمناقشة نقتطين أيضاً تتعلقان بالتأكيد على أهمية مباشرة تعديل القانون الأساسي للانتخابات العامة وحرص كافة الفصائل ومنها الجبهة الشعبية على أن تجرى الانتخابات التشريعية قبل نهاية العام الجاري.
كما سيناقش اجتماع اليوم قانون الانتخابات المحلية والمطالبة باعتماد التمثيل النسبي الكامل كما اتفق بالقاهرة، وستتم مناقشة قضية الانسحاب الإسرائيلي من القطاع.

وعن التزام الفصائل بالتهدئة التي تم الاتفاق عليها في اتفاق القاهرة دعا الغول كافة الفصائل بأجنحتها المسلحة ومن ضمنها الجبهة الشعبية إلى الالتزام بتفاهمات التهدئة تحت وفاق وطني يأخذ بعين الاعتبار المصلحة الوطنية العليا خاصة في الفترة الزمنية التي تسبق الانسحاب الإسرائيلي من القطاع،مطالباً كافة الفصائل بعدم المساهمة في نقل الأزمة الإسرائيلية الداخلية إلى الشارع الفلسطيني ومؤكداً على حق الشعب الفلسطيني بالرد على الخروقات الإسرائيلية.