مؤرخ إسرائيلي يحذر من نكبة جديدة تقضي على العرب واليهود

نشر بتاريخ: 11/10/2006 ( آخر تحديث: 11/10/2006 الساعة: 01:49 )
معا- حذر المؤرخ الاسرائيلي، د. ايلان بابيه، من خطر نكبة فلسطينية جديدة ستؤدي هذه المرة الى القضاء على العرب واليهود معاً، حسب رأيه.

ودعا بابيه في كتابه الجديد الذي اصدره باللغة الانجليزية تحت عنوان "التطهير العرقي لفلسطين"، "الشعب الاسرائيلي" الى تغيير نظرته للفلسطينيين والاعتراف بالنكبة التي حلت بهم وبتحمل مسؤوليتها.

ويوضح في الكتاب ان ما ارتكبته "اسرائيل" من جرائم عام 1948 كان تطهيرا عرقيا، واعتبر ان الاعتراف بذلك مقدمة لتصحيح نتائج النكبة بحيث يتم التوصل الى وضع تحل فيه قضية اللاجئين الفلسطينيين حلا عادلا.

ويتحدث بابيه عن قلقه من خطورة مواصلة السياسية "الاسرائيلية" في التنكر لحق الشعب الفلسطيني، وبرأيه فإن ذلك سيحول دون تحقيق السلام العادل بين الشعبين.

ويتطرق الكتاب الى التنظيمات العسكرية الصهيوينة التي وصلت الى فلسطين قبل العام 1948 ، مثل، "البلماح" و"هاجناة" وتعاملها مع المواطنين الفلسطينيين بارتكاب المجازر وتهجير سكانها وطرد ما يزيد على مليون فلسطيني من مدنهم وقراهم وهدم اكثر من 400 قرية ومقتل المئات.