محافظ الخليل يستقبل وزير الزراعة لبحث كيفية تطوير القطاع الزراعي

نشر بتاريخ: 20/07/2005 ( آخر تحديث: 20/07/2005 الساعة: 15:05 )
الخليل-معا استقبل محافظ الخليل عريف الجعبري في مكتبه وزير الزراعة د.وليد عبد ربه صباح هذا اليوم وقد تناول البحث عددا من القضايا الزراعية الهامة وعلى اولوياتها تطوير القطاع الزراعي و المعضلات التي تواجه هذا القطاع و العمل على حلها إضافة إلى مشاكل المزارعين وما يواجهه قطاع الزراعة من تحد أمام الأوضاع السياسية التي تواجهها الأراضي الفلسطينية .
وتحدث المحافظ الجعبري عن الوضع الزراعي في محافظة الخليل حيث فقد القطاع الزراعي العمالة في الأرض نتيجة تسرب الأيدي العاملة في إسرائيل , وبعد انتفاضة الأقصى اتجهت العمالة الفلسطينية لفلاحة الأرض , ومن ثم إعادة إحياءها العمل في القطاع الزراعي حيث يقدر عدد السكان في المناطق الريفية و التي تعتاش من هذا القطاع 350 ألف نسمة وتحدث أيضا الجعبري عن الخسائر الزراعية التي لم يتم تعويضها حتى الآن من اجل العمل على حل هذه المشكلة , ثم استطرد قائلا إننا نتطاع إلى توجيه نوع من الحماية إلى الأراضي المحاذية للاستيطان بان تقوم الجهات المعنية بزراعتها للحفاظ عليها من خطر امتداد الاستيطان.
وحول العوائق أمام تصدير الإنتاج الزراعي ذكر انه من الضروري حل هذه المشكلة من خلال الجهات المعنية في السلطة الفلسطينية وان لا يترك المنتوج على المعابر حتى يتلف .
واستطرد الجعبري قائلا لقد قمنا في وقف عملية تسريب المنتوجات إلى المحافظة و التي تشكل خطرا على المواطن من خلال لجنة السلامة العامة و الضابطة الجمركية.
أما في مجال المياه وحفر الآبار قال المحافظ الجعبري لقد قمنا بالتعاون وعمل إعداد كبيرة من آبار المياه في المحافظة من خلال المؤسسات الحكومية وغير الحكومية من اجل حل مشاكل المياه في كثير من المواقع المهمشة و المستهدفة و التي لا تصلها المياه.
و تحدث الوزير عبد ربه الذي قال إن محافظ الخليل و التي تعتبر اكبر محافظات الوطن تقدم 17% من مجمل الإنتاج الزراعي الفلسطيني.
-65% من إنتاج العنب
- 70%من إنتاج البرقوق
وقال لقد قمنا بأول مشروع إصلاح أراضي في محافظة الخليل وقمنا بإعادة تأهيل وحدة التجارب الزراعية في العروب.
و تحدث عبد ربه حول مشروع " المناطق الزراعية المؤهلة " و التي تسمح بإدخال المنتوج الفلسطيني وفق المواصفات العالمية في السوق الأوروبية المشتركة , وسيبدأ العمل بها بعد أن تم موافقة مجلس الوزراء عليها مؤخرا في غزة ثم المرحلة الثانية ستبدأ في الأغوار.
وقال إن هذا المشروع سيوفر لنا في كل دونم ارض فرصة عمل إلى عامل فلسطيني , حيث سيضمن هذا تشغيل 24000 آلف عامل في الضفة الغربية و غزة .
واختتم عبد ربه حديثة بوعده إلى المحافظ بتسليم مبالغ التعويضات إلى الجهات المتضررة من المزارعين و التعاون في السلطة لتسهيل تصدير المنتوجات الزراعية و خاصة منتوج العنب . ودعم المؤسسات الزراعية غير الحكومية بالكفاءات و المشاركة في حل مشاكل منتوج الثروة الحيوانية , وأولى اهتمام بالمناطق المهمشة وخاصة المسافر و الاهتمام بالثروة الحيوانية و الزراعية على حد سواء .