عشرة شهداء و161 جريحاً ومعتقلاً في 331 انتهاكاً إسرائيلياً خلال الأسبوع الثالث والعشرين لوقف إطلاق

نشر بتاريخ: 20/07/2005 ( آخر تحديث: 20/07/2005 الساعة: 17:07 )
غزة- معا- قال تقرير فلسطيني اصدره المركز الفلسطيي لحقوق الانسان في غزة حول الانتهاكات الإسرائيلية لاتفاق وقف إطلاق النار الذي أعلن عنه بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي في قمة شرم الشيخ المصرية أن 10 مواطنين استشهدوا واعتقل 101 آخرين، كما جرح 60 مواطناً خلال الاسبوع الاخير، في وقت واصلت فيه قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتداءاتها المتكررة على الشعب الفلسطيني، وذلك للأسبوع الثالث والعشرين على التوالي من الاتفاق، لتسجل بذلك 331 انتهاكاً إسرائيلياً بحق المواطنين العزل.

ورصد التقرير 126 حالة إطلاق نار، سقط على إثرها 10 شهداء و60 جريحاً، فيما نفذت قوات الاحتلال 57 حملة مداهمة واقتحام تم فيها تنفيذ 170 عملية اقتحام، وكذلك شنت 37 حملة اعتقال، أسفرت عن اعتقال 101 مواطناً، كما نفذت 65 عملية إغلاق للطرق والمعابر وبوابات جدار الفصل العنصري، في حين أقامت 73 حاجزاً مؤقتاً "طيارة" خلال 33 حملة لإقامة الحواجز المؤقتة.

كما تطرق التقرير إلى رصد الانتهاكات الإسرائيلية خلال نفس الفترة فيما يتعلق بمصادرة وتجريف الأراضي واعتداءات المستعمرين على المواطنين العزل، موضحاً أنه تم تسجيل حملتين لتجريف الأراضي، كما رصد التقرير 10 اعتداءات للمستعمرين بحق فلسطينيين خلال الفترة الزمنية التي يغطيها التقرير، وهناك العشرات من حالات الانتهاكات مثل مداهمات للمنازل، واحتجاز المواطنين عند الحواجز العسكرية، ومنع السفر عبر المعابر الدولية، والاستمرار في أعمال بناء جدار الفصل العنصري.

وبذلك يكون عدد الانتهاكات الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني خلال أكثر من الخمسة أشهر المنصرمة التي أعقبت اتفاق وقف إطلاق النار يوم 8/2/2005، (8524) انتهاكاً، منها 1699 عملية إطلاق نار سقط خلالها 60 شهيداً، و585 جريحاً، واعتقال 1509 مواطناً، في حين أقامت قوات الاحتلال 1836 حاجزاً. أما إجمالي مساحة الأراضي التي صادرتها قوات الاحتلال 33995 دونماً، كما قامت بأعمال تجريف واقتلاع أشجار بلغ عدد مراتها 73 مرة. ولم يسلم المواطنون الفلسطينيون من اعتداءات المستعمرين حيث نفذوا 291 اعتداءً.

وأضاف التقرير أن قوات الاحتلال ترتكب الانتهاكات بحق الشعب الفلسطيني مستخدمة كافة إمكانياتها العسكرية بالإضافة إلى إجراءاتها التعسفية بحق المواطنين الفلسطينيين الأمر الذي أدى إلى إلحاق أكبر الخسائر المادية والبشرية والمعنوية بالشعب الفلسطيني.