د.بطارسة رئيس بلدية بيت لحم المنتخب لا شروط لحماس عليّ

نشر بتاريخ: 21/05/2005 ( آخر تحديث: 21/05/2005 الساعة: 19:11 )
بيت لحم- امر منتظر هكذا كانت اجابة د.فكتور بطارسة الذي فاز برئاسة مجلس بلدية بيت لحم تعقيباً على انتخابه في اول تصريح اعلامي له خص به شبكة معا ،وكان بطارسة قد حصد اعلى
الاصوات في الانتخابات البلدية ضمن قائمة محسوبة على الجبهة الشعبية فاز منها ثلاثة مرشحين في حين فازت الكتلة المحسوبة على حماس بخمسة مقاعد وفتح باربعة مقاعد ومقعد محسوب على الجهاد الاسلامي ومقعدان مستقلان.
ففي حين حصل بطارسة على 8 اصوات حصل منافسه طوني سلمان المحسوب على فتح على 6 اصوات .
وحول دعمه من قبل المحسوبين على حماس وهو اليساري
قال " انا لم انتخب ببعد سياسي والاعلام هو الذي سيس القوائم وان يتم احتسابي على الشعبية فهذا شرف لي ولهم والحقيقة انا رشحت نفسي بناءً على موقف عائلتي وكإبن مخلص لمدينة بيت لحم، وفتح ساهمت باعطاء الانتخابات طابع سياسي".
وحول شروط حماس مقابل دعمه رد بقوله انه لا توجد اي شروط ولا اي مقابل فقد قال البعض ان حماس سيكون لها نائب رئيس وغيره من الاشاعات وهذا لم يحدث فبيت لحم لها خصوصيتها ومكانتها والذي افرز حماس في النهاية هو الشارع التلحمي واستطرد انه لم يكن هناك تحالف رسمي معهم قبل الانتخابات.
اما عن موقف المحسوبون على فتح فعقب على ذلك بان فتح عرضت عليه التقاسم مناصفة مدة الرئاسة بينه وبين طوني سلمان الا انه رفض ذلك بحجة ان السنتين غير كافيتين لكي يكون هناك انجاز ملحوظ وخطة مكتملة.
وفي نهاية حديثه معنا اكد على ان الانتخابات انتهت وجاء دور التكاتف والعمل بجد لحل مشاكل المدينة والنهوض بها وستكون اولوياتي متمثلة بحل مشكلة المسلخ واطراف المدينة المهمشة وتسويق السياحة والنظافة والمرافق العامة.
وفي حديث لنا مع رئيس قائمة الاصلاح المحسوبة على حماس الشيخ حسن صافي بررالتصويت لبطارسة بأن الرجل معروف ومعهود بالاخلاق والعمل الطيب ومن اسرة محترمة ولا نلمس به اي عنصرية او طائفية ونفى وجود اية شروط لحركة حماس مقابل تصويتها.

وقال جئنا لرفع الظلم عن الاحياء والقطاعات المغيبة والمهمشة ان كانت مسيحية او اسلامية.
وكان رده على هذا الالتقاء رغم التناقض الايدولوجي بينهم وبين الرجل المحسوب على التيار اليساري بأن لنا ديننا وهو له دينه واعتقد ان الشارع اكره على تسييس الانتخابات البلدية.
وتعقيباً على عدم تصويتهم لمرشح فتح قال ان فتح ارادت ان تساومنا على الموقف ونحن ارتئينا ان نكون بجانب بطارسة لقدراته وسيرته الشخصية.
ومن الجدير ذكره ان بلدية بيت لحم تتشكل من 15 عضوا 8 مسيحيين و7 مسلمين والرئيس يجب ان يكون مسيحي بناءً على عرف (الاستيتيكو) المعهود.