قوات الاحتلال تعتدي بالضرب على اعضاء قافلة التضامن وتمنعهم من دخول الاراضي الفلسطينية

نشر بتاريخ: 20/07/2005 ( آخر تحديث: 20/07/2005 الساعة: 22:17 )
بيت لحم-معا-قال الدكتور مصطفى البرغوثي رئيس حزب المبادرة الوطنية في حديث خاص مع وكالة معا ان قافلة المتضامنين الاجانب التي انطلقت من بلجيكا عبر العديد من الدول الاوروبية والعربية في رسالة سلام وعدل تضامنا مع الشعب الفلسطيني تحاول منذ يومين دخول الدخول الى الاراضي الفلسطينية عبر جسر الاردن بسبب الرفض الاسرائيلي السماح لهم بالدخول .
واوضح البرغوثي ان اسرائيل اعادتهم يوم امس وابلغتهم بانها ستسمح لهم بالدخول اليوم الاربعاء الا انها احتجزتهم من الساعة الثانية صباحاً حتى مساء اليوم، وسط مماطلة متعمدة.

وافاد اعضاء القافلة في اتصال مع الدكتور مصطفى البرغوثي بأن السلطات الاسرائيلية على الجسور ابلغتهم بقرار المنع بعد افراغ الجسر وبعد ان رفض المتضامنون المغادرة قام الجيش الاسرائيلي بالاعتداء عليهم بالضرب.

وتعقيبا على ما جرى قال البرغوثي ان هذه الاجراءات الاسرائيلية محاولة لقمع اي مسعى لكشف الحقائق والجرائم الاسرائيلية وتندرج في اطار السياسة الاسرائيلية التي تحاول اشغال العالم بقصة الانسحاب من غزة واعادة الانتشار فيه لجذب الانتباه عن ما تقوم به في الضفة الغربية من سياسة بناء الجدار والتوسيع الاستيطاني وغيرها.

واوضح البرغوثي ان الوفد كان مقررا له العديد من النشاطات التظاهرية في عرب الرماضين وقلقيلية والقدس تضامنا مع الشعب الفلسطيني لكشف الجرائم الاسرائيلية موضحا ان ما تقوم به اسرائيل لن يوقف حركة التضامن الدولي وان ما قامت به اسرائيل باتجاه متضامنين اجانب من كندا وسويسرا وايطاليا زاد من اصرار المتضامنين على دعم القضية الفلسطينية كما قالت احدى المتضامنات" بان المتضامنين يعتبرون انفسهم فلسطينيون واي اعتداء على فلسطين هو اعتداء عليهم" .