الأحد: 25/02/2024 بتوقيت القدس الشريف

أمين سر مرجعية حركة فتح حسين الشيخ: لن نسمح لحماس ببناء القوة التنفيذية في مدن الضفة

نشر بتاريخ: 22/10/2006 ( آخر تحديث: 22/10/2006 الساعة: 07:31 )
بيت لحم- معا- اعتبر حسين الشيخ، أمين سر مرجعية حركة فتح، أن فرص نجاح بناء القوة التنفيذية التابعة لوزير الداخلية الفلسطيني سعيد صيام، غير واردة في مدن الضفة الغربية، وأن انشاؤها تحت حراب الاحتلال هو تهديد للعلاقات الوطنية وللسلم والأمن الاجتماعي.

وقال الشيخ لـصحيفة الشرق القطرية:" لن نسمح بتشيكل مثل هذه القوة لأنها مارست في قطاع غزة أعمالا سوداء، وسجلت أكثر من مائة حالة اغتيال، وهي من أهم الأطراف التي تساهم بحالة الفوضى السائدة في القطاع".

وانتقد الشيخ تصريحات قادة حركة حماس التي أعربوا فيها عن معارضتهم لتشكيل حكومة كفاءات مستقلة، مؤكدا أن هذه التصريحات لا تعطي فرصة حقيقية للتوصل إلى اتفاق والخروج من الأزمة.

وأشار إلى أن حكومة الوحدة الوطنية هي مطلب لجميع القوى والتنظيمات الفلسطينية، وايضا للرئيس محمود عباس الذي عمل طوال الفترة الماضية من أجل انجاح الجهود التي بذلت بهدف التوصل إلى الاتفاق على صيغة محددة لبرنامج حد أدنى تتفق عليه القوى ليشكل أرضية لبرنامج الحكومة القادمة، حسب قوله.

وأوضح الشيخ أن هذا التوجه لم يكتب له النجاح بسبب تراجع حركة حماس عن وثيقة الوفاق الوطني، وأن جهود الجميع ذهبت أدراج الرياح، كما أن المبادرة القطرية اصطدمت بجدار رفض حماس لها، مما دفع العديد من القوى الفلسطينية للحديث عن امكانية تشكيل حكومة كفاءات وطنية مستقلة تحظى بشبكة أمان من قبل المجلس التشريعي لفترة عام. وقال «حتى هذا التوجه أصبح مرفوضا من قبل قيادة حركة حماس».

وتساءل الشيخ بقوله "ماذا تريد حركة حماس"؟، وأكد أن قيادة حماس تريد البقاء في الحكومة وأن تكون ذات لون واحد بغض النظر عن النتائج الاقليمية والدولية.

وأوضح أمين سر مرجعية حركة فتح أن الرئيس محمود عباس لم يلوح حتى الآن بما يملكه من خيارات يوفرها له الدستور والقانون. وقال إن الرئيس يمكن أن يلجأ إلى خيار الشعب، وإذا ما تسلح بهذا الخيار فإنه يمكن أن يلجأ إلى انتخابات مبكرة.