وزارة الدفاع الالمانية تؤكد تعرض احدى سفنها لنيران مقاتلات إسرائيلية قبالة السواحل اللبنانية

نشر بتاريخ: 27/10/2006 ( آخر تحديث: 27/10/2006 الساعة: 01:03 )
بيت لحم -معا- في الوقت الذي تسعى فيه الحكومة الألمانية لتهدئة الأزمة التي نجمت عن حادث اطلاق المقاتلات الإسرائيلية النار بالقرب من سفينة بحرية ألمانية قبالة السواحل اللبنانية‏,‏ طالبت المعارضة الألمانية حكومة ميركل بتقديم احتجاج شديد اللهجة لتل أبيب‏,‏ وسط أنباء عن زيارة سيقوم بها وزير الدفاع الألماني فرانس يونج لإسرائيل لاحتواء الأزمة والحيلولة دون تكرارها‏.‏

وأكدت وزارة الدفاع الألمانية تعرض إحدى سفنها‏,‏ العاملة ضمن قوات حفظ السلام البحرية التابعة للأمم المتحدة ‏(‏ اليونيفيل‏)‏ قبالة السواحل اللبنانية‏,‏ لنيران‏6‏ طائرات اسرائيلية من طراز إف ـ‏16‏ كانت تطير علي ارتفاع منخفض‏.‏

وأوضح متحدث باسم وزارة الدفاع الألمانية ـ في تصريحات له أمس ـ أن الطائرات الإسرائيلية فشلت في اصابة السفينة‏,‏ وقال إن مباحثات حول الحادثة تم اجراؤها بين المسئولين الألمان والإسرائيليين علي مستوى الحكومتين لمعرفة اسباب الحادث‏.‏

من جانبه‏,‏ أكد وزير الدفاع الألماني فرانز جوزيف يونج ـ في تصريحات للتليفزيون الألماني ـ انه أجرى اتصالا هاتفيا مع نظيره الإسرائيلي عمير بيرتس والذي نفى حدوث اطلاق نار من جانب الطائرات الإسرائيلية‏.‏

وقد أشار بيرتس لوزير الدفاع الألماني خلال الاتصال الهاتفي‏,‏ إلى أن طائرة هليكوبتر ألمانية حلقت في أثناء تحليق المقاتلات الإسرائيلية دون تمييزها‏..‏ وقد اعترف طاقم الطائرة بحدوث الخطأ‏.‏

ومن المقرر أن يقوم وزير الدفاع الألماني بزيارة لتل أبيب الأسبوع المقبل‏,‏ لإجراء مباحثات مع المسئولين الإسرائيليين‏.‏

وقد طالبت أحزاب المعارضة الألمانية الثلاثة‏,‏ بإجراء تحقيق فوري وشامل في الحادث‏,‏ الذي وصفته بأنه حادث خطير ومثير للقلق بشدة‏.‏

واتهم رئيس الحزب الديمقراطي الحر المعارض‏,‏ حكومة ميركل بإساءة تقدير الموقف والوضع الخطير في المنطقة عندما قررت إرسال قوات ألمانية لحراسة السواحل اللبنانية‏,‏ وأضاف أن الحادث أثبت الآن صحة المخاوف الألمانية من حدوث مواجهة عسكرية بين القوات البحرية الألمانية والجيش الإسرائيلي‏.‏

أما حزب الخضر فوصف الحادث بأنه استفزاز للقوات الألمانية‏,‏ مؤكدا أن المقاتلات الاسرائيلية أطلقت رقائق للتشويش علي الرادار الألماني وأطلقت النار مرتين علي الأقل من مدافعها في اتجاه السفينة‏,‏ وطالب المتحدث باسم الحزب الحكومة الألمانية بتوجيه رسالة واضحة وشديدة اللهجة لإسرائيل‏,‏ بأن ألمانيا لا تقبل ذلك ولا تتسامح معه‏.‏

وحسب ما ذكرته صحيفة تاجسشبيل الألمانية‏,‏ فإن المقاتلتين الاسرائيليتين حلقتا فوق السفينة الألمانية واطلقتا النيران تجاهها‏,‏ في حين نفت اسرائيل ذلك وقالت إن طائرة مروحية ألمانية أقلعت من فوق السفينة دون أن تحدد هويتها‏,‏ وان المقاتلتين الاسرائيليتين ادركتا خطأهما وعادتا أدراجهما‏.‏

وبدت الأزمة صامتة بين برلين وتل أبيب على صفحات الصحف الألمانية‏,‏ التي لم تورد نبأ الحادثة‏,‏ غير أنها قالت في عدة تقارير منفصلة‏,‏ إن نطاق عمليات القوة الألمانية تقيده اتفاقات ووثائق تم ابرامها مع الأمم المتحدة‏.‏