الأحد: 23/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

رايس تتبنى المواقف الإسرائيلية..بقلم رشيد شاهين

نشر بتاريخ: 22/07/2005 ( آخر تحديث: 22/07/2005 الساعة: 16:13 )
معا- بقلم رشيد شاهين

في زيارتها الحالية للمنطقة، تقول السيدة الدكتورة كونداليزا رايس وزيرة الخارجية الاميركية بعد اجتماعها مع وزير خارجية اسرائيل سلفان شالوم ان على السلطة الفلسطينية أن تفي بتعهداتها والتي من أهمها القضاء على البنى التحتية للمنظمات الإرهابية وفي تصريحاته بعد اجتماعه مع رايس يقول شالوم، ان ليس من المقبول، ولا يمكن لإسرائيل أن توافق على مشاركة حركة حماس في الانتخابات التشريعية المقبلة والدخول في المجلس التشريعي الفلسطيني.

يبدو أن العرب بعامة والفلسطينيين بخاصة لا يجيدون القراءة، وهم اذا قرأوا فربما لا يجيدون الفهم، واذا ما فهموا فانه يبدو أن ذاكرتهم مثقوبة،هذا الكلام يأتي على خلفية التهليل و كثير الترحاب عندما يقوم اي مسؤول اميركي بريارة الى المنطقة , أي مسؤول. فما بالك عندما يكون هذا الزائر بمستوى الدكتورة العظيمة رايس، لقد هلل الفلسطينيون ورحبوا بزيارة رايس السابقة الى المنطقة والتي تمت قبل حوالي شهرين واستبشروا خيراً، ولكن ماذا كانت النتيجة، اعتقد أن الجميع أدرك بعد مغادرتها أن المحصلة كانت في "الماينس" Minus .

رايس في زيارتها الحالية والسابقة تردد ما قاله أرئيل شارون في مقابلة أجرتها معه صحيفة جروساليم بوست في 22 نيسان 2005 والتي قال فيها "(( انني قادم من زيارتي لأميركا، وقد اتفقت مع الامريكيين الذين أثق بهم أكثر من ثقتي بالعرب فيما يتعلق بأي اتفاق، إن الانتقال للحديث عن خطة الطريق يجب أن يكون مسبوقاً بما يلي: إنهاء " الارهاب كلياً" وكذلك " العنف والتحريض"، وحل وتدمير البنى التحتية للمنظمات "الارهابية"، ومصادرة اسلحة هذه المنظمات، ووقف تهريب الأسلحة،.... الخ))".

ويضيف شارون في نفس المقابلة،(( ما لم يقم الفلسطينيون "السلطة الفلسطينية" بعمل ذلك لن يكون هناك تقدم باتجاه خريطة الطريق ولن يكون هناك تنازل واحد من طرفنا مهما كان صغيراً، وهذا على حد علمي ما نراه والاميركيين بنفس العين)).

رايس في الزيارة السابقة والزيارة الحالية، تردد نفس المفاهيم. وتستعمل أحياناً نفس العبارات وكأنها نقلتها عن تصريحات شارون حرفياً،،

الدكتورة رايس تأتي الى المنطقة للضغط على الطرف الأضعف، لا على الطرف القوي، لأن القوي وكما يقال بالعربية " القوي عايب" واسرائيل قوية والفلسطينيون هم الطرف الأضعف في المعادلة، إلاّ أنهم وبرغم ضعفهم يستطيعون أن يوضحوا للسيدة رايس ولغيرها من الزوار الاميركيين وغير الأميركيين، أن المعادلة في الصراع الدائر يشكلها طرفان، قد يكون الفلسطيني هو الطرف الأضعف لكن هذا لا يعني أن هنالك إمكانية لأن يتنازل هذا الطرف عن أي من حقوقه التي تقرها القوانين والشرائع الدولية والتي اقرت لصالح الفلسطينيين منذ نشأة اسرائيل.

إن المشكلة التي تعاني منها الشعوب العربية، أن قيادات هذه الشعوب تقول في السر ما لا تقوله في العلن، وهذا ما يضعف موقفهم" شعوبا وقيادات" ويزيد في تردي أحوالهم، إن على القادة العرب عامة والفلسطينيين خاصة أن يكونوا صادقين مع أنفسهم ومع شعوبهم ومع الآخرين، بحيث لا يكون لهم اكثر من وجه، عليهم أن يصارحوا شعوبهم ويصدقوهم القول، والا فان الآخرين سوف يستغلون مواقفهم الضعيفة وعدم شفافيتهم في التعامل مع هذه الشعوب.

فعندما يقول شارون لصحيفة مثل الجيروزاليم بوست، ان الأمريكيين ومنذ عام 1968 يعارضون الاستيطان، سواء في الجولان أو الضفة والقطاع، ويقول ان الاميركيين يقولون لنا "للأسرائيليين" أننا لا نستطيع إلا أن نعارض الاستيطان، هل تريدوننا الآن أن نقف ونقول أننا مع الاستيطان، إنكم وطول تلك السنين تقومون بالبناء في المستوطنات، وقمتم ببناء كذا شقة في هذه المستوطنة وكذا شقة في تلك، لقد قمتم ببناء مئات الشقق في مستوطنة معاليه أدوميم،،،الخ, هل قلنا شيء عن ذلك؟؟ نحن نعارض، لكن في النهاية هذه أصبحت حقائق على الأرض.

هذه التصريحات من شارون يبدو أن احداً لم يقرأها، ولم يحاول أن يسأل عن مدى صحتها،،، واليوم وخلال زيارة رايس، هي تكرر نفس الجمل ونفس الصياغات التي سمعناها على مدى سنوات الاحتلال وهي تستخدم نفس العبارات التي يستخدمها شارون، هل من أحد ضمن القيادات الفلسطينية سيحاول الاستيضاح منها، او ان يسألها, وماذا عن الموقف الاسرائيلي، ما هي التزاماته، ما المطلوب منه أن يعطيه، لماذا لا تتم المطالبة الامريكية من اسرائيل بنفس المباشرة والقوة والعلنية.

إن على الفلسطينيين أن لا يهللوا لزيارة رايس إلا بالقدر الذي تتحقق فيه مطالبهم، لأنهم وإن كانوا الطرف الأضعف في المعادلة إلا أنهم الطرف القوي في حقه في القضية.