الاسرائيليون يخشون المصل المضاد لمرض الانفلونزا بعد تسجيل العديد من حالات الوفاة

نشر بتاريخ: 29/10/2006 ( آخر تحديث: 29/10/2006 الساعة: 17:51 )
بيت لحم - معا- لم تكد العاصفة التي اثارتها الشكوك حول دور الطعم المضاد للانفلونزا في وفاة عدد من الاسرائيليين ان تهدأ حتى جاء تقرير بريطاني ينفي اي ضرورة طبية لمثل هذا المصل .

وجاء في التقرير الذي نشرته الشهرية الطبية البريطانية "بريتش مديكال جورنال " ان غالبية الابحاث التي اجريت وايدت تناول المصل المضاد للانفلونزا شابها الكثير من الاخطاء مثل تدني المستوى البحثي، واعتمادها اراء مسبقة تؤيد هذا المصل حيث اظهرت المعطيات الواردة من المستشفيات معاناة الكثير من الاشخاص الذين تناولوا هذا المصل من اعراض جانبية خطيرة الى جانب حالات الوفاة التي سجلت وتغيب هؤلاء عن المدارس واماكن العمل .

واضاف التقرير البريطاني على لسان الدكتور " طوم جريفسون " رئيس قسم الاصمال في احدى المنظمات المستقلة المتخصصة في دراسة الامصال وتأثيرها ان الاطفال الذين تقل اعمارهم عن السنتيين يعانون من الاعراض ذاتها التي يعانيها الكبار في حال تناولهم لمصل الانفلونزا مؤكدا ان الدراسات اظهرت انه لا فائدة من مثل هذه الامصال ولا تأثير لها على مرض الانفلونزا وهي زائدة عن الحاجة .

واختلف مدير وحدة ابحاث التلوث في المركز الطبي سوروكا مع التقرير البريطاني واكد انخفاض نسبة الذين يتوفون من امراض التهاب الرئة من بين الذين تناولوا المصل بدرجة كبيرة وصلت الى 40% وقال " يوجد لدينا الكثير من الادلة والاثباتات على ان الشخص الذي يتناول المصل يخفض من امكانية موته او اصابته بالامراض الخطيرة بنسبة كبيرة، مؤكدا بان المعلومات المتوفرة حاليا والتي ذكرت حتى في التقرير البريطاني تبين ان انخفاضا بنسبة 40% في حالات الوفات نتيجة مرض التهاب الرئة وكافة اسباب الوفاة الاخرى سجل بين الذين تعاطوا المصل المضاد للانفلونزا رغم عدم تسجيل انخفاضا جوهريا في عدد الاصابات بمرض الانفلونزا ذاته رغم تعاطي المصل ".

وتناول اكثر من 140 الف اسرائيلي المصل المذكور منذ داية حملة التطعيم الا ان العدد تراجع خلال الاسبوعين الماضيين الى بضع الاف بعد ان ترددت انباء عن وفاة اكثر من اربعين شخصا بسبب تناولهم المصل عملا بان اكثر من مليون اسرائيلي يتم تطعيمهم ضد الافلونزا خلال اشهر اكتوبر ونوفيمبر من كل عام .