أسرى سجن النقب يعانون انقطاع الكهرباء الدائم منذ أسبوعين

نشر بتاريخ: 23/07/2005 ( آخر تحديث: 23/07/2005 الساعة: 15:37 )
غزة _ معا_ يعاني الأسرى في معتقل النقب الصحراوي من سوء تعامل إدارة السجن معهم خلال الأسبوعين الماضيين، بعد أن قامت بقطع الكهرباء لساعات طويلة خلال الأيام الماضية دون استجابة لاستغاثة الأسرى من وطأة الأجواء الحارة التي يعيشونها في صحراء النقب ما يدفعهم للاعتماد الكلي على المراوح الكهربائية.

وأفاد الأسرى في تصريح خاص أن أوضاع الأسرى المرضى بصورة خاصة تفاقمت جراء هذا الإجراء من قبل الإدارة بسبب أن الكثير منعم يعانون من ارتفاع ضغط الدم وضيق التنفس ولا يستطيعون الصمود بدون مراوح كهربائية والتي رغم قلتها تساعد الكثيرين منهم في التغلب على أوجاعهم، مشيرين أن إدارة المعتقل لا تستجيب لأية مطالب بتحسين الوضع الاعتقالي للأسرى المرضى خاصة في مجال إدخال علاجات مناسبة كل حسب مرضه ووضعه الصحي، كما أن الإدارة لا تقدم للأسرى المرضى على اختلاف أوضاعهم سوى " حبة الأكامول" مهما ساءت أوضاعهم الصحية.

وأكد الأسرى أن من بين الأسرى الإداريين الكثير ممن يعانون الأمراض المزمنة دون أن تشفع لهم حالتهم عند إدارة السجن أو عندما تحين موعد محاكمتهم أو انتهاء مدة محكوميتهم وأشار الأسرى أنه خلال الأيام الماضية خاض ممثلو المعتقلين عدة مفاوضات مع إدارة النقب وكانت أهم محاور النقاش فيها إعادة تصليح شبكة الكهرباء بين الأقسام ورفع قوة الكهرباء من 60 أمبير الى 100 أمبير لضعف الكهرباء في الفترة الماضية في حال توفرها مع دفع الأسرى بالمطالبة بإدخال 50 مروحة كهربائية الى الأقسام المختلفة وسط الحر الشديد.

وشدد الأسرى على اهمية هذه المطالب مؤكدين انه لم ينفذ منها شيئ حتى اليوم وسط تفاقم وضع الأسرى بشكل سريع.