الناطق باسم فتح بالقدس يدين استخدام واشنطن الفيتو ضد مشروع قرار يدين اسرائيل ويطالب بلجنة تحقيق دولية

نشر بتاريخ: 12/11/2006 ( آخر تحديث: 12/11/2006 الساعة: 19:38 )
القدس -معا- ادان عبد القادر الخطيب الناطق الرسمي باسم حركة فتح في القدس استخدام الولايات المتحدة الامريكية حق النقض الفيتو ضد مشروع القرار الذي تقدمت به المجموعة العربية في مجلس الامن الدولي لادانة اسرائيل بسبب المجزرة التي ارتكبتها في بلدة بيت حانون بقطاع غزة .

وقال الخطيب في بيان وصل معا نسخة منه ان هذا الموقف الامريكي يؤكد انحياز واشنطن لاسرائيل وهذا بشجع تل ابيب على مواصلة ممارساتها العدوانية ضد الشعب الفلسطيني وضرب قرارات الشرعية الدولية بعرض الحائط.

واضاف الخطيب ان السياسة الامريكية العمياء لاتساعد على تحريك عملية السلام واستئناف المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي في وقت تعيش فيه المنطقة توتراً شديدا واجواء لا تدعو للتفاؤل.

واشار الخطيب الى ان الموقف الامريكي الاخير في مجلس الامن يستخف بالدماء الفلسطينية التي تسفك على ايدي جيش الاحتلال الاسرائيلي، مستنكراً بشدة مظلة الحماية التي تمنحا واشنطن لتل ابيب والاثار السلبية لذلك على الاستقرار في المنطقة.

واكد الخطيب على ان الادارة الامريكية افرغت المؤسسات والهيئات الدولية من مضامينها وافقدتها صدقيتها بالكامل، وحث الخطيب الدول العربية على اتخاذ مواقف صريحة وواضحة من الموقف الامريكي والقيام بخطوات عاجلة وفاعلة على كافة الاصعدة دعماً للموقف الفلسطيني.

ودعا الناطق الدول الاوروبية الى الابتعاد عن المواقف الامريكية المسيئة لمصالحها في المنطقة وان لا يقتصر تحركها على الهامش الذي منحته اياها الولايات المتحدة الامريكية.

وطالب الخطيب بلجنة تحقيق دولية نزيهة للتحقيق في الممارسات الاسرائيلية والمجازر ، داعيا المجتمع الدولي الى ارسال قوات دولية لحماية الشعب الفلسطيني من العدوان الاسرائيلي .