المجمع المقدس ينتدب( 3 ) مطارنة لتسيير شؤون البطركية الأرثوذكسية

نشر بتاريخ: 11/05/2005 ( آخر تحديث: 11/05/2005 الساعة: 12:18 )
في أعقاب الفضيحة الكبيرة, المتورط بها البطريرك السابق ايرينوس الأول بصفقة بيع أراضي فلسطينية لليهود, وبعد قرار الحكومتين الفلسطينية والأردنية المصادقة على قرار عزله من منصبه, توجهت البطركية الأرثوذكسية وعلى لسان الناطق باسمها الأب الأرشمندريت عطالله حنا وفي تصريحات خاصة لوكالة معاً, توجهت البطركية بالشكر الجزيل الى حكومتي البلدين على قرارهما, آملةً أن يصادق الرئيس الفلسطيني محمود عباس, والعاهل الأردني عبد الله الثاني على قراري مجلس الوزراء عزل البطريرك السابق ايرينوس الأول.
وقد أكد الأب عطالله حنا أن قرار اقالة البطريرك السابق ايرينوس الأول هو اجراء كنسي داخلي تم بغالبية أصوات المجمع المقدس, وأخوية القبر المقدس, "اذ وصل الجميع الى قناعة تفيد بأن البطريرك السابق ايرينوس الأول غير قادر ولا مؤهل على ادارة شؤون الكنيسة".
وقد اكدت البطركية على لسان الأب الأرشمندريت أن اسم ايرينوس الأول هو اسم "مرتبط بفساد ومفسدين كثر, وبالتالي نحن لا يمكننا أن نقبل أن تكون قيادة الكنيسة مرتبطة بفساد, لأن هذا يؤدي الى خلل وضعف في تأدية مهام ورسالة الكنيسة".
وبالنسبة للبطركية فالبطريرك ايرينوس الأول الذي طلب الأب عطالله حنا تسميته بالبطريرك السابق فقط, فانه لا يتمتع بأية صلاحية, ولا يتحدث الا بصفته الشخصية, ولا يمثل الكنيسة ولا من قريب ولا من بعيد...
وأوضح الأب الأرشمندريت عطالله حنا أن المجمع المقدس قد انتدب ثلاثة مطارنة لتسيير شؤون البطركية ريثما يتم انتخاب قائم مقام لكي يترأس اجتماعات المجمع في الفترة الانتقالية حتى انتخاب بطريرك جديد للطائفة الأرثوذكسية في فلسطين والأردن.