الثلاثاء: 25/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

اليهود الأميريكيون يهاجمون أولمرت على تأييده الحرب في العراق

نشر بتاريخ: 15/11/2006 ( آخر تحديث: 15/11/2006 الساعة: 08:23 )
معا- تعرض رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود أولمرت أمس، الى انتقادات شديدة مصدرها زعماء اليهود الأميركيون، وذلك بسبب تأييده العلني للرئيس الأميركي جورج بوش في سياسته تجاه العراق.

واعتبروا موقفه «خاليا من الحكمة وبعيدا عن مصالح اسرائيل واليهود الأميركيين». وكان أولمرت قد تحدث مع الصحافيين، الليلة قبل الماضية، بعد خروجه من اللقاء مع الرئيس بوش، الذي استغرق 45 دقيقة، فقال ان على البشرية أن تشكر الرئيس بوش على ما يفعله في العراق، فعملياته العسكرية هناك ساهمت بشكل درامي وايجابي لتعزيز الاستقرار في المنطقة ولشعوبها.

وعندما سئل: «لكن الرئيس بوش بدأ يبحث في امكانية الانسحاب من العراق، لأنه شعر انه تورط فيها، فماذا تقول في ذلك؟»، فأجاب: «لا أعرف عن خطة انسحاب كهذه». ورأى اليهود الأميركيون ان هذا التصريح مسيء للغاية، كونه يعتبر تدخلا في النقاش الداخلي للأميركيين.

وقال أحد زعمائهم في تصريح صحافي: «الأميركيون حسموا رأيهم في هذا النقاش، حينما قالوا بأغلبيتهم الساحقة «لا للوجود الأميركي في العراق»، فكيف يسمح أولمرت لنفسه أن يأتي اليوم بعد الانتخابات، ويتخذ موقفا مخالفا لموقف الشعب الأميركي». وحسب مراسلي وسائل الاعلام الاسرائيلية في الولايات المتحدة، فإن أولمرت تسبب في أضرار حقيقية لليهود الأميركيين ولمصالح اسرائيل، بسبب هذه التصريحات غير الموفقة.