الهيئة العليا لمتابعة شؤون الأسرى تلتقي وفداً إسرائيلياً لبحث قضية الأسرى

نشر بتاريخ: 20/11/2006 ( آخر تحديث: 20/11/2006 الساعة: 18:11 )
رام الله - معا - عقدت الهيئة العليا لمتابعة شؤون الأسرى والمعتقلين، ووفد عن اللجنة الإسرائيلية من أجل السجناء والمعتقلين الفلسطينيين، لقاء مساء امس في مدينة رام الله ، لمناقشة الأوضاع المعيشية الصعبة والمعاناة اليومية التي يتعرضون لها وإجراءات الإحتلال بحقهم، كما بحث الجانبين قضية الأسرى المرضى وزيارات الأهالي، مؤكدين على ضرورة وضع حد لمعاناة الأهالي وعمليات التفتيش المذل بحقهم ومنعهم من الزيارة بحجج واهية لا تنطوي على أحد.

كما ناقش اللقاء قضية الصفقة المحتملة لإطلاق سراح الجندي الأسير مقابل أسرى فلسطينيين، حيث أكد الطرفان ضرورة الإفراج عن الأسرى دون قيد أو شرط، وإن قضية الصفقة تستخدم إسرائيلياً لدعم الحكومة الحالية ولأهداف سياسية داخلية، مشددين على ضرورة أن تشمل الصفقة قدامى الأسرى والأسرى الأشبال والنساء، كمقدمة للإفراج عن جميع الأسرى من السجون الإسرائيلية.

هذا وإتفق الطرفان على العمل بالسرعة الممكنة وحسب الإمكانيات المتوفرة لتبني قضايا الأسرى بشكل محدد مثل الكانتينا- الزيارات - المرضى - الجوانب القانونية والإنسانية الأخرى.

وتوقف الإجتماع عند الدور المستقبلي وسبل رفع درجة التنسيق بين الجانبين وبذل كل جهد ممكن من أجل مساندة قضايا الأسرى لا سيما تنظيم الفعاليات الميدانية والضغط على حكومة الإحتلال والرأي العام الإسرائيلي بهذا الخصوص..

وكان الوفد الإسرائيلي عبر عن إستنكاره الشديد لمجزرة بيت حانون وممارسات الإحتلال مؤكداً أن الطريق نحو الإستقرار في المنطقة تأتي عبر الإعتراف بالحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني، وضم وفد أكاديميين ومحاميين وصحفيين من مؤسسات عديدة .