مناشدة من الطفل الفلسطيني الرضيع نــور لإطلاق سراحه من سجن تلموند

نشر بتاريخ: 26/07/2005 ( آخر تحديث: 26/07/2005 الساعة: 13:42 )
معاً- نابلس- أفاد أمجد النجار مدير نادي الأسير الفلسطيني في محافظة الخليل أن الطفل الأسير نور غانم ابن الأسيرة منال غانم وجه نداء ومناشدة إلى كل المؤسسات حقوق الإنسان في العالم للعمل على إطلاق سراح والدته من السجن وفيما يلي نص المناشدة:

(أنا الطفل الأسير نور غانم ابن الأسيرة منال غانم من سكان مخيم طولكرم للاجئين وهكذا يقولون... أما الآن في قلعة سبع الليل (سجن التلومند) فأنا لا أعرف إلا الغرف الموجودة وراء القضبان تعشعش العفونة والحقارة الصهيونية والدرزية لا أعرف لا السجان والقيود وأسمع لغة لا أستطيع أن أستوعبها... فإلى كل القلوب والضمائر الحية إلى كل قلب ينبض في تلك الحياة الي لا أعلم عنها شيء)...

(يا عالم من هم اخوتي... من هو أبي... من هو جدي وجدتي... وأين هم... لا أعرف الأسيرات اللواتي أعيش معهن فهكذا لف دولاب الزمن وحان موعد خروجي وفصلي عن أمي وحبيبتي وروحي فأنا لا أحتمل العيش بدونها فمن منكم يا عالم... فمن منكم يا من تدعون الحفاظ على حقوق الإنسان من منكم يستطيع أن يبتعد عن أمه و أمي حبيبتي لا تستطيع العيش بدوني)...

(أنا الحقيقة التي تحثها على تحمل لوعة وحرارة الغربة والقهر والعذاب فأن الأم في الوقت المبكر ويزلزل الروح ويولد جروحاً غير قابلة للالتئام مهما حاول الزمن فلتقفوا معي يا أبناء شعبي... فالوقت يسرق مني الحياة فسوف أشعر بقليل من السعادة التي ربما تكسر صقيع الفراق فالسجن وحش كاسر يترصد بكل المناضلين)...