وزير الخارجية الإماراتي: سوريا لا تُساعد بعثة المراقبين العرب

نشر بتاريخ: 11/01/2012 ( آخر تحديث: 11/01/2012 الساعة: 11:14 )
أبو ظبي- معا- صرح وزير خارجية الامارات الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان اليوم في ابوظبي انه لا يرى التزاما سوريا يسمح للمراقبين العرب باداء مهمتهم في هذا البلد.

وقال في مؤتمر صحافي حسبما نقلت وكالة النباء الفرنسية ان "مهمة المراقبين تزداد صعوبة يوميا لاسباب مختلفة. لا نرى التزاما من الجانب السوري بشكل يسمح للمراقبين باداء مهمتهم. وللاسف هناك اعتداءات عليهم واضح انها من غير المعارضة. هذه مؤشرات غير ايجابية".

بدوره، دان الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي الثلاثاء ايضا تعرض مراقبين عرب في سوريا الى هجمات واصابة بعضهم وحمل الحكومة السورية "المسؤولية الكاملة" عن حمايتهم.

واكد العربي في بيان ان الجامعة "تدين تعرض بعض المراقبين لاعمال عنف من جانب عناصر موالية للحكومة السورية فى اللاذقية ودير الزور ومن عناصر محسوبة على المعارضة فى مناطق أخرى أدت الى وقوع اصابات لأعضاء البعثة واحداث أضرار جسيمة لمعداتها".

واضاف "نعتبر أن الحكومة السورية مسؤولة مسؤولية كاملة عن حماية افراد البعثة".

وقد اعلنت وزارة الدفاع الكويتية اصابة اثنين من الضباط المشاركين في بعثة المراقبين التابعة للجامعة العربية ب"جروح طفيفة" اثناء تعرضهما لهجوم من قبل "متظاهرين مجهولين".

واوضح بيان للوزارة دون تفاصيل ان مراقبين من الكويت والامارات والعراق والمغرب والجزائر تعرضوا لهجوم بينما كانوا في طريقهم الى اللاذقية امس الاثنين.

وكانت اللجنة العربية الوزارية المكلفة الملف السوري، اكدت مواصلة بعثة المراقبين عملها وطلب الدعم لها.