صحيفة بريطانية تكشف وقوف الموساد وراء اغتيال عالم نووي ايراني

نشر بتاريخ: 16/01/2012 ( آخر تحديث: 17/01/2012 الساعة: 09:59 )
بيت لحم- معا- كشفت صحيفة الصنداي تايمز البريطانية ان عملاء الموساد يقفون وراء اغتيال عالم نووي ايراني الاسبوع الماضي.

ووفقا للتقرير ، فقد تم اغتيال مصطفى أحمدي روشان بطريقة مشابهة لتلك التي تشاهد في "أفلام التجسس". وقال تقرير الصحيفة ان المخطط استمر على مدار عدة أشهر ، شمل مراقبة وجمع المعلومات الاستخبارية.

هذه المعلومات نقلتها الصحيفة عن مصدر اسرائيلي لم تسمه. والذي ادعى أن القتل كان تمهيدا لضربة عسكرية ، الأمر الذي يجعل إعادة بناء المنشآت النووية لايران أكثر صعوبة .

وادعى التقرير أيضا أن مجموعات صغيرة من عملاء الموساد الاسرائيلي لاحظت بعناية المجالات الرئيسية في طهران على أنها ملائمة لاغتيال روشان ".

ووفقا لصحيفة صنداي تايمز ، تم رصد روشان (32 عاما) من غرفة تحكم مؤقتة في منزل آمن في مكان قريب ، فيما كان يستعد للمغادرة إلى العمل. وكان عملاء الموساد يراقبون أيضا مدخل مقر الاستخبارات الايرانية في وسط المدينة ، وعندما لاحظوا وجود عدد من السيارات والناس يركضون والشرطة موجودة في الشوارع المجاورة. تسلل شخص ملثم على دراجة نارية وزرع قنبلة في السيارة .