الجمعة: 23/02/2024 بتوقيت القدس الشريف

المجلس الأعلى للقضاء يطالب بضرورة الفصل في قضايا المطلقات والايتام والقاصرين

نشر بتاريخ: 29/11/2006 ( آخر تحديث: 29/11/2006 الساعة: 13:21 )
القدس - معا - اشاد قضاة المحاكم الشرعية في المحافظات الشمالية والمجلس الأعلى للقضاء الشرعي برئاسة الشيخ تيسير رجب التميمي قاضي قضاة فلسطين رئيس المجلس الأعلى للقضاء الشرعي، بجهود الرئيس محمود عباس وجميع الفصائل والقوى السياسية، لتعزيز الوحدة الوطنية وللوصول إلى اتفاق لتشكيل حكومة الوحدة.

جاء ذلك في اجتماع عقد في ديوان قاضي القضاة بالقدس، يوم أمس الثلاثاء، استنكر الحضور خلاله الإجراءات الاحتلالية التي وصفوها بالتعسفية، بحق أبناء الشعب الفلسطيني، من قتل وتشريد واعتقال وهدم للبيوت على ساكنيها، والتضييق على المواطنين بإقامة الحواجز العسكرية، ومنع المواطنين من الوصول إلى أماكن عملهم ومن التنقل بين التجمعات السكانية، وإجراءات الاحتلال لتهويد مدينة القدس، وطمس معالمها الحضارية والتراثية، والاعتداءات المتكررة على المسجد الأقصى المبارك، والتدخل في شؤونه، ومنع ترميم المباني التي تحتاج إلى صيانة وترميم للحفاظ عليها ومنع المصلين من الوصول إليه للصلاة.

وطالب قاضي القضاة التميمي، قضاة المحاكم الشرعية، بضرورة الإسراع في فصل القضايا المتعلقة بالنفقات للمطلقات، والأولاد المستحقين لها، والقضايا المتعلقة بالأيتام والقاصرين، باعتبارها قضايا إنسانية ملحة تتعلق بالشرائح الضعيفة في المجتمع، مصدرا تعليمات لجميع القضاة بضرورة إنهاء الدعاوى والقضايا من هذا النوع خلال الشهر المتبقي من هذا العام 2006، وعدم تأخيرها للعام المقبل، في ظل استمرار اضراب المحاكم، للشهر التاسع على التوالي، في اضراب الموظفين الحكوميين في السلطة الوطنية للمطالبة بصرف رواتبهم المستحقة.

كما تناول الاجتماع، أوضاع المحاكم الشرعية واحتياجاتها وضرورة مواصلة مشروع بناء مجمع المحاكم الشرعية في كل محافظات الوطن، وأمور أخرى تتعلق بالقضاء الشرعي.

وقد أجاب قاضي القضاة على استفسارات القضاة المتعلقة بالعمل في المحاكم الشرعية، مشيرا إلى أن إدارة صندوق النفقة يقوم بتنفيذ أحكام النفقات التي يتعذر تنفيذها، وذلك للمساهمة في رفع المعاناة عن مستحقيها من الفئة الفقيرة من أبناء شعبنا.