الأحد: 25/02/2024 بتوقيت القدس الشريف

رئيس بلدية الرملة بتهجم على العرب بالفاظ نابية.. ونواب عرب يطالبون بإقصائه

نشر بتاريخ: 30/11/2006 ( آخر تحديث: 30/11/2006 الساعة: 13:59 )
القدس- معا- استنكر عدد من النواب العرب في الكنيست الاسرائيلي، والكتلة العربية للتغيير، التصريحات التي أطلقها رئيس بلدية الرملة، "يوئيل لافي"، ضد العرب، وأكدوا على أن هذه التصريحات هي تصريحات عنصرية وخطيرة، على حد تعبيرهم.

وكان لافي قد أطلق تصريحات ضد العرب، ردا على طلب أهالي الرملة بإطلاق أسماء عربية على أحياء الحي القديم في الرملة، وتضمنت تصريحاته شتائم لا يمكن نشرها، إلى جانب تصريحات تنم عن عنصرية ذات طابع ديني وليس فقط قومي، على حد تعبير بركة، كان قد اطلقها في لقاء مع صحيفة "ايالون" المحلية والصادرة في الرملة.

كما وتطرق ليفي ايضا وفي معرض رده على طلب السكان العرب، الى عضوي الكنيست العرب جمال زحالقة، ومحمد بركة، قائلا: " لماذا اغير الاسم، من اجل شخص اسمه جمال او اخر اسمه محمد"، وقال ايضا: " لن يتشوه الميراث الصهيوني من اجل شخص جاء ليسكن هنا، ومن لا يعجبه فليسكن في جلجولية فهي تحمل اسما عربيا".

بدوره طالب محمد بركة، رئيس كتلة الجبهة الديمقراطية البرلمانية، في الكنيست الاسرائيلي، و الكتلة العربية للتغيير، وزير الداخلية "روني بار اون" باقصاء رئيس بلدية الرملة، "يوئيل لافي" من منصبه، كما دعا المستشار القضائي للحكومة للتحقيق مع لافي على ضوء تصريحاته التي وصفوها العنصري.

وقال بركة في بيان لوسائل الإعلام، وصلت "معا" نسخة منه، " إن تصريحات رئيس بلدية الرملة، عنصرية وحقيرة وخطيرة، تكشف عن وجه عنصري قبيح، فهو لا يكتفي بتطبيق سياسة عنصرية تجاه أهالي المدينة، أصحابها الأصليين، بل إنه يريد فرض أسماء غريبة عنهم وعن بيوت المدينة وحجارتها وأزقتها".

وتابع بركة قائلا: "لا "لافي" ولا غيره من أصحاب العقلية العنصرية المريضة، يستطيعون تغيير التاريخ والحقيقة الساطعة كالشمس، وهو لا بد وأنه زائل، أما الرملة فهي باقية لاصحابها".

واضاف بركة: "إن "لافي" الذي أثبت فشله في إدارته للمدينة، يحاول استعطاف بعض السكان من خلال زيادة حدة سياستة العنصرية ضد المواطنين الاصليين في المدينة".

ومن جانبها وصفت الحركة العربية للتغيير في بيان وصلت "معا" نسخة منه، الأقوال التي تفوه بها رئيس بلدية ألرمله "يوفيل لافي" بأنها عنصرية وفظة وتعكس الفكر الاقصائي لرئيس البلدية ومعاداته للعرب في المدينة وخارجها، على حد تعبيرها.

وقال الشيخ أيوب المغربي سكرتير فرع الحركة في الرملة، وعضو اللجنة المركزية للعربية للتغيير "إن أقوال "لافي" تعكس الصورة الحقيقية لسياسته التمييزية ضدنا ونحن نؤكد له ولغيره أننا أبناء الرملة وأهلها وأصحابها قبل أن يصل هو وغيره إلى هذه المدينة وسنبقى فيها رغما عنه".

من جهته وصف عضو الكنيست العربي، د. أحمد الطيبي، هذه التفوهات بأنها تعكس الحالة التي وصفها العنصرية السائدة في المجتمع الإسرائيلي وفي صفوف العديد من المسؤولين الاسرائليين وهي تمثل انعكاسا حقيقيا لسياسة التمييز ضد المواطنين العرب وخاصة في المدن المختلطة.