الجيش الاسرائيلي يكشف أن الشاب مالك عمر محمد خليل والذي يعاني من مرض عقلي لم تكن بحوزته أية متفجرات وحماس تنفي علاقتها..

نشر بتاريخ: 23/05/2005 ( آخر تحديث: 23/05/2005 الساعة: 12:06 )
بيت لحم- بعد ثلاثة أشهر من الجلوس "بين أربعة جدران", خرج الشاب المريض عقلياً مالك عمر محمد خليل وهو يتيم الأب من منزل أهله الواقع في جبل الموالح ببيت لحم, حيث قادته قدماه الى مستوطنة عتصيون جنوب بيت لحم, حاملاً حقيبة على ظهره الأمر الذي أدى بجيش الاحتلال الاسرائيلي المنتشر بكثافة حول المستوطنة الى الاشتباه به على الفور, اذ تم ايقافه وتفتيشه, ومن ثم اطلاق النار بكثافة على حقيبته التي لم تنفجر, وعاد الجيش الاسرائيلي وأعلن أن الشاب لم تكن بحوزته أية متفجرات, بعد ادعائه مسبقاً أنه يحمل حزاماً ناسفاً .
وقد اعتقل الجيش الاسرائيلي الشاب بعد أن أغلق المنطقة المذكورة وانتشر فيها بكثافة.
من جانب آخر نفت حركة المقاومة الاسلامية حماس وعلى لسان ناطقها الرسمي حسن أبو ورديان في بيت لحم للوكالة جملةً وتفصيلاً علاقتها بالشاب أو ارساله ,وذلك بعض أن تحدثت بعض وسائل الاعلام أن له
علاقة بالحركة. وأكد الشيخ الورديان أن الحركة ملتزمة بالتهدئة.