حماس ترحب بالمساعدة الإماراتية للقطاع داعية إلى استغلال ذلك بما يخدم الاقتصاد الفلسطيني

نشر بتاريخ: 27/07/2005 ( آخر تحديث: 27/07/2005 الساعة: 12:28 )
غزة -معا - رحبت حركة المقاومة الإسلامية " حماس" بالمبادرة الإماراتية القاضية باعتماد مليون دولار كمساعدة لبناء مدينة سكنية لسكان قطاع غزة على أراضي المستوطنات التي سينسحب منها الاحتلال الإسرائيلي الشهر المقبل داعية الدول العربية إلى فعل المثل.

وقال بيان للحركة وصلنا نسخة منه" أن دولة الإمارات كانت دائما سباقة ورائدة في عطائها وسخائها، ولم تبخل على الشعب الفلسطيني يوماً في بناء بيوته التي هُدّمت أو مدّ يد العون إلى المزارعين والتجار والعمّال الذين تضرّروا خلال فترة الانتفاضة".

وجاء في البيان" لا يمكن بحال نسيان الأيادي البيضاء الكريمة لشيخ العرب وحكيمهم الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله ولقد كانت اللفتة الأخيرة التي قدّمتها الإمارات و تمثّلت في المبادرة الكريمة بقرار إقامة مدينة سكنيّة على أنقاض المستوطنات الصهيونية الجاثمة على أرض قطاع غزة واعتماد مبلغ مائة مليون دولار لها، إنما تدلّ على الأصالة و العطاء اللامحدود والأخوّة الصادقة ودليلاً إضافياً على سخاء وكرم الأخوة في دولة الأمارات وبذلهم اللامحدود ودعمهم لتوفير السكن الملائم لأبناء شعبنا".

وأكدت الحركة أن ذلك مبعث فرح وسرور لأهالي الشهداء والأسرى والجرحى واليتامى والمحتاجين, كما يخفف من معاناة الشعب الفلسطيني مشددة، على عمق العلاقة بين الشعب الفلسطيني ودولة الإمارات حكومةً وشعباً.

وتأملت حماس أنْ تحذو الدول العربية والإسلامية حذو الإمارات العربية وتقدم كلّ أشكال العون والمساعدة للشعب الفلسطيني، داعية لاستغلال الأراضي والممتلكات المخلاة ضمن رؤية مدروسة وواعية بما يفتح آفاقاً جديدة للاقتصاد الفلسطيني ويوفّر له فرصاً جيّدة للنماء والتطوّر.