الأحد: 16/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

جماعة عراقية خطفت الطفل الفلسطيني احمد عبد الفتاح ابو غليون 16 سنة واخذت فدية قيمتها 2 مليون دينار عراقي ولم تفرج عنه

نشر بتاريخ: 27/07/2005 ( آخر تحديث: 27/07/2005 الساعة: 14:30 )
معا - ناشدت عائلة فلسطينية من مخيم جنين هيئة علماء المسلمين في العراق التدخل من اجل الافراج عن طفل فلسطيني يدعى احمد عبد الفتاح ابو غليون وعمره 16 سنة تعرض للاختطاف على يد مجموعة مجهولة في العراق قبل شهر.

وقد كشف الامر عن القصة اليوم من قبل ابن عم الطفل وهو فلسطيني من مخيم جنين للاجئين الفلسطينيين ويعمل في المملكة السعودية وفي اتصال هاتفي بين معا والسيد محمد ابو غليون قال ( ان الخاطفين اتصلوا بالعائلة وطلبوا مبلغ 2 مليون دينار لقاء اعادته سالما وان العائلة جهّزت المبلغ ووافقت على المقايضة مقابل حياة ابنهم وارسلت شقيقه الاكبر ويدعى ( اثير ) لتسليم المبلغ للخاطفين فقام الخاطفون بأخذ المبلغ ولكنهم لم يعيدوا الطفل كما انهم لم يتصلوا مرة اخرى منذ ذلك الحين ) .

ويشار الى ان عائلة ابو غليون من العائلات الفلسطينية المناضلة في فلسطيني وان ابن العائلة منتصر ابو غليون هو اسير فلسطيني من قادة كتائب شهداء الاقصى ومحكوم بالسجن المؤبد في سجون الاحتلال .

هذا وينظر الفلسطينيون باستياء شديد الى هذه القصة ويعتبرونها جريمة توجع قلب الفلسطينيين الذين لا ينقصهم اصلا مثل هذه الالام.

علما ان الرئيس الراحل عرفات والقيادة الفلسطينية كانت من قبل تدخلت مرتين وناشدت الخاطفين الافراج عن عمال فلسطينيين وقعوا في قبضة الخاطفين ولا يزال الفلسطينيون يأملون ان تكون نتيجة هذه القصة سلمية .
محمد ابو غليون قال لمراسلنا ( ان والد الطفل المخطوف توفي في حادث سير في منطقة الازرق بالاردن السنة الماضية وانه طفل مسكين ولد ويعيش في بغداد مع والدته ويناشد السيد مقتدى الصدر والمرجعية السيستاني وهيئة علماء المسلمين والرئيس ابو مازن لاعادة الطفل سالما ) كما ناشد عم الطفل وسائل الاعلام بالقول - ارجوكم ساعدوا هذا الطفل اليتيم ولا تنسوا قول رسول الله ( انا وكافل اليتيم هكذا في الجنة ) .

وفي اتصال هاتفي مع الشيخ عكرمة صبري مفتي الديار المقدسة قال" هناك فرق كبير بين مقاومة المعتدي وبين خطف الابرياء ومنهم الاطفال .مضيفا ان خطف الطفل المذكور قد ادى الى اهتزاز السموات والارض غضبا واستنكارا ومن رحاب المسجد الاقصى المبارك نطالب الخاطفين باطلاق سراح هذا الطفل البريء وعدم اللجوء الى هذا الاسلوب غير الانساني وبهذه المناسبة نناشد هيئة علماء المسلمين في العراق والمؤسسات الدينية والخيرية والانسانية والوطنية للتدخل من اجل اطلاق سراح الطفل والمحافظة على حياته .