وزير النقل والمواصلات يصف التقرير الأمريكي حول ضعف الأجهزة الأمنية بالتحيز للمواقف الاسرائيلية الكاذبة

نشر بتاريخ: 28/07/2005 ( آخر تحديث: 28/07/2005 الساعة: 10:33 )
غزة -معا- اعتبر وزير النقل والمواصلات الفلسطيني المهندس سعد الدين خرما التقرير الذي قدمه الجنرال الأمريكي وليام وورد لاحدى لجان الكونغرس الأمريكي وكذلك الدراسة التي أصدرتها مجموعة مبادرة التقييمات الاستراتيجية والذي تضمن تشكيكا في قدرة السلطة الوطنية على إدارة قطاع غزة عقب الانسحاب الإسرائيلي القريب المزمع من القطاع هو موقف منحاز ومنقاد للمواقف الإسرائيلية الكاذبة.

وأكد خرما على أن التقرير الذي ألمح إلى وجود تفكك وتفسخ في الأجهزة الأمنية الفلسطينية وصراعاً بين قادتها يعتبر احدى صور التناقض السياسي الأمريكي وازدواجية الرغبة والهدف ودليل على أن الموقف الدولي عامة والأمريكي خاصة متحيز للمواقف الإسرائيلية التي لم تنفك تردد نفس الإدعاءات والأكاذيب.

وتساءل الوزير خرما في تصريح صحفي على هامش زيارته لمحافظة الخليل أمس تفقد خلالها الوزارة والتقى بعدد من الشخصيات الرسمية والشعبية حول الأهداف الكامنة وراء إطلاق مثل هذه التصريحات في هذا الوقت بالذات مشدداً على أن الولايات المتحدة تشيد بجهد الرئيس أبو مازن والحكومة الفلسطينية والسلطة نحو الاصلاحات وفي نفس الوقت نفسه تطلق تصريحات وتصدر دراسات تصور الوضع داخل السلطة وأجهزتها الأمنية بالسيء والفوضوي وهو ما يعتبر تناقضا حادا في التعامل مع الواقع السياسي الموجود فعلاً على الأرض.

وقال خرما ان الحقيقة كانت توجب على مراكز الأبحاث والدراسات والمسؤولين والمنسقين الأمريكيين في المنطقة تحميل إسرائيل وسياستها المنهجية على مدار خمس سنوات متواصلة والتي شملت تدمير وتقويض قدرات السلطة وأجهزتها الأمنية وتحميلها المسؤولية الأكبر في ما آل إليه وضع هذه الأجهزة التي تعرضت إلى تدمير منهجي لقدراتها ومقارها وأفرادها.