قريع: هناك صيغ عديدة لمشاركة الفصائل منها حكومة الوحدة الوطنية وحكومة مؤقتة

نشر بتاريخ: 28/07/2005 ( آخر تحديث: 28/07/2005 الساعة: 17:40 )
غزة- معا -وصف احمد قريع رئيس الوزراء الفلسطيني الاجتماع الذي جمعه بلجنة المتابعة للقوي الوطنية والاسلامية في غزة بأنه هام وخطوة على طريق انجاح الانسحاب الاسرائيلي من قطاع غزة وشمال الضفة الغربية".

وقال قريع :"ان الجميع اجمع على انجاح هذا الانسحاب بشكل سليم ومنظم على ان يكون هناك دور في عملية المشاركة وقد طرحت عدة صيغ وهناك لجنة لدراستها وسيكون هناك اجتماع الاسبوع القادم لدراسة هذه الصيغ لكي يكون الجميع مشارك وليتحمل مسؤوليته في انجاح هذه الصيغ".

واشار قريع الى ان هناك عدة صيغ منها حكومة وحدة وطنية وصيغ حكومة مؤقتة وصيغ لعملية الانسحاب والتحضير للانتخابات وصيغ للاطلال على ما يجري سواء من الممتلكات التي ستبقي او الشق المدني من الانسحاب.

واكد قريع انه جري الحديث حول احتفالات مركزية واحدة ستقوم بها كل الفصائل والقوى والسلطة .

وفي حديث خاص لـ - معا- قال عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وممثليها في لجنة المتابعة العليا السيد كايد الغول ان الاجتماع وما تخلله كان تاكيدا على حرص السلطة والفصائل على الوحدة والتواصل لما فيه مصلحة شعبنا .

واضاف الغول ان رئيس الوزراء ابو علاء قدم شرحا للمستجدات السياسية والميدانية بما يتعلق بالانسحاب وان اسرائيل تمارس هذه الخطوة من جانبها دون التشاور مع السلطة حتى اللحظة مضيفا ان هناك استفسارات كثيرة لم تجب عليها اسرائيل وكذلك بما يتعلق بالاراضي والميناء والمطار والمعابر .

وقال الغول ان الاجتماع تناول كيفية تحويل الانسحاب الى نصر جماعي مع التاكيد على الشراكة السياسية التي بدونها سيكون ثغرات وكان هناك اجتهادات في شكل الشراكة من قبل ممثلو التنظيمات .

واوضح انه تم الاتفاق على رفع مذكرة مكتوبة بالشكل المفصل للشراكة الى الرئيس ابو مازن و ابو علاء في الاسبوع القادم .
واكد ابو علاء استعداد السلطة لمناقشة اي افكار تعزز الشراكة والوحدة والسلطة الواحدة .