الخميس: 26/11/2020

الجالية السورية في الكويت تكرم المطران عطاالله وتشكره على مواقفه

نشر بتاريخ: 24/03/2012 ( آخر تحديث: 24/03/2012 الساعة: 00:46 )
القدس- معا- احتفلت الجالية العربية السورية المقيمة في دولة الكويت بزيارة المطران عطاالله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس، فاقامت السفارة السورية في الكويت والجالية العربية السورية استقبالا حارا للمطران في مقر السفارة.

وكان في مقدمة مستقبلي المطران لدى وصوله الى مقر السفارة السفير واركان السفارة وحشد من ابناء الجالية العربية السورية.

المطران عطاالله حنا القى كلمة مؤثرة توجه خلالها بالتحية الى الشعب السوري الكريم مؤكدا التضامن الكامل مع سوريا وهي تتعرض لهذه المحنة وقال: "ان سوريا بلد التآخي والسلام والمحبة والبعض يريد تحويلها الى بلد الدمار والقتل والعنف والدم".

واضاف "اننا هنا نؤكد باننا نصلي من اجل سوريا لكي يعود اليها امنها وسلامها واستقرارها ولكي ينعم الجميع فيها بالطمانينه بعيدا عن القتل والعنف والموت".

كما اعرب حنا عن ادانته واستنكاره للتفجيرات الارهابية الاخيرة والتي اودت بحياة الكثيرين ناهيك عن الجرحى والمصابين.

وقدم تعازيه لاسر الشهداء المدنين والعسكريين والشعب السوري بكافة اطيافه وطوائفه مؤكدا تضامنه الى جانب سوريا وهي تتعرض لهذه المؤامرة الغير مسبوقة.

واضاف المطران باننا ندين العنف الذي لا يمكن ان يقبله اي انسان عاقل، فكل قطرة دم سورية تسيل هي عزيزه على قلوبنا. وان ما تشهده سورية من تحديات لا يمكن ان يحل إلا من خلال الحوار بين القيادة السورية واركان المعارضة الوطنية التي اجندتها عربية سورية وتريد مصلحة بلدها.

وقال "اننا نقف مع سوريا في محنتها وهي التي وقفت الى جانبنا في كثير من المحن التي المت بشعبنا ، ان شهداء سوريا هم شهدائنا كما ان شهداء فلسطين هم شهداء سوريا. فنحن امة عربية واحدة ألمها واحد وجرحها واحد وطموحها واحد نحو مستقبل افضل من اليوم".

واضاف بان وحدة الشعب السوري وحكمته واصالته ووطنيته هي التي ستفشل المؤامرة وستخرج سوريا من محنتها اقوى مما كانت سابقا ، فالمؤامرة لن تنجح لان الشعب السوري قال كلمته.

اما السفير السوري ورئيس الجالية السورية فقد عبروا عن تقديرهم الكبير للمطران ونقلوا له تحية تقدير واحترام من سوريا وقدموا له درعا تكريميا مثمنين مواقفه المتضامنة مع سوريا وقيادتها وشعبها.

يذكر ان المطران عطاالله حنا زار الكويت خلال الاسبوع الماضي ولمدة ثلاث ايام ، حيث شارك في عدة فعاليات اكاديمية ولقاءات دينية وعاد الى القدس يوم امس الاول.