الثلاثاء: 16/08/2022

نائب إخواني يتهم وزير الداخلية المصري بالعمل على خنق غزة

نشر بتاريخ: 19/04/2012 ( آخر تحديث: 19/04/2012 الساعة: 18:28 )
العريش- معا- قال النائب الاخواني بسيناء عبد الرحمن الشوربجي انه تفاجأ من قرار وزارة الداخلية المصرية بإرسال تعزيزات كبيرة من الضباط والجنود العتاد الى شمال سيناء حين اكتشف ان مهمتها الاساسية التصدى لعمليات التهريب عبر الانفاق فقط وخنق قطاع غزة ومنع التهريب عبر الانفاق فقط اى حماية امن اسرائيل.

ورأى النائب في تصريح لـ "معا" ان هذا يدل على ان النظام السابق ما زال متواجدا على الارض بقوة، مضيفا: "فنحن ليس لدينا اية موانع لغلق الانفاق ومنع التهريب من والى قطاع غزة عبر الانفاق، ولكن بعد فتح بابا التجارة الشرعية مع قطاع غزة وفتح معبر رفح البري على مصراعية وكسر الحصار عن قطاع غزة".

وأضاف الشوربجي وهو عضو لجنة الدفاع والامن القومي بمجلس الشعب "في ظل الاوضاع الامنية المتردية بسيناء طالبنا وزارة الداخلية بتعزيز شمال سيناء بقوات شرطة تعمل على فرض السيطرة الامنية وحماية اهالي سيناء من السلب والنهب والخطف وحماية الامن القومي المصري وللاسف الشديد فوجئنا بقوات كبيرة تصل الى مدينة العريش تنشر فقط عند المنطقة الحدودية برفح ونترك شمال سيناء كما هي تعاني من الفراغ الامني".

وتساءل: "ومن المستفيد من غلق الانفاق سوى اسرائيل؟ اذن نحن نعمل على حماية الامن الاسرائيلي في المقام الاول، فقد تلقينا شكاوى عديدة بعد الثورة من اهالي سيناء بسبب حالة الانفلات الامني الخطيرة وخاطبنا وزارة الداخلية وارسلت بالفعل قوات ولكن للاسف لم تات هذه القوات لحماية اهالي سيناء ولكنها ارسلت لخنق قطاع غزة وبدلا ان تقوم هذه القوات بدورها الوطني في حماية امن سيناء جاءت لحماية أمن اسرائيل".

وتابع أن لجنة الدفاع والامن القومي لمجلس الشعب الجديد ستزور شمال سيناء لاول مرة وسوف تلتقي باهالي سيناء للاستماع الى مطالبهم الامنية.