وزارة الأوقاف والشؤون الدينية تصدر الطبعة الثانية من مصحف بيت المقدس

نشر بتاريخ: 30/07/2005 ( آخر تحديث: 30/07/2005 الساعة: 14:22 )
معا- أعلن الشيخ الدكتور يوسف جمعة سلامة وزير الأوقاف والشئون الدينية، أن الوزارة قد أصدرت الطبعة الثانية من مصحف بيت المقدس، وبين أن الوزارة قامت مؤخراً وعلى نفقتها الخاصة بطباعة (100.000) مائة ألف نسخة، وسيتم توزيع المصاحف على المساجد، وعدد من المؤسسات والمواطنين الذين تسابقوا لهبة الطبعة الأولى منه لوقفه لله تعالى عن أرواح أهليهم، كما وبين أن تكلفة المصاحف قد زادت على مائتين وخمسين ألف دولار تم دفعها من وزارة الأوقاف والشئون الدينية، وستفتح الوزارة قريباً الباب أمام المواطنين لهبة هذا المصحف، حيث جعلت هبة كل مصحف تسعة شواقل فقط ، وقد أعرب المواطنون عن سعادتهم وسرورهم من إصدار الطبعة الثانية من هذا العمل المميز.
وأوضح الشيخ سلامة أن لجنة مراجعة المصاحف في الأزهر الشريف في جمهورية مصر العربية أجازت طبع وتوزيع مصحف بيت المقدس، وأجازت اللجنة كذلك المختصر المفيد في أحكام التجويد، وكتاب تعريف مصحف بيت المقدس، وكتاب دعاء ختم القرآن، وأضاف أن لجنة مراجعة المصاحف في الأزهر الشريف كانت عكفت طيلة شهر كامل بفحص نسخ المصحف وملحقاتها وبعد التأكد من ذلك أعطت الإذن بطباعته وتداوله في جميع أنحاء العالم، وتكونت لجنة المراجعة من أصحاب الفضيلة: الأستاذ الدكتور أحمد عيسى المعصراوي رئيساً، والشيخ محمد عبدالله مندور وكيلاً، والشيخ سيد علي عبدالسميع وكيلاً، وعضوية كل من فضيلة الشيخ عبدالله عبدالرازق، وفضيلة الشيخ علي سيد شرف، والشيخ حسن عبدالنبي العراقي، والشيخ حماد سليمان عبدالعال، والشيخ الدكتور عبدالكريم صالح، والشيخ عبدالرحمن محمد كساب، والشيخ طارق عبدالستار، والشيخ عبدالسلام عبدالقادر داود، والشيخ سلامة كامل قيناوي، والشيخ حسن عيسى المعصراوي، والشيخ أحمد زكي بدرالدين، والشيخ محمود القزاز، والشيخ عثمان حافظ، والشيخ خميس جابر، والشيخ محمد السيد عفيفي.
وأكد الشيخ سلامة أن مصحف بيت المقدس يذكر المسلمين ببيت المقدس الأسير، وأرض الإسراء والمعراج وشعبنا الفلسطيني الذي يشكل رأس الحربة في الذود عن جميع المقدسات في فلسطين.
وكانت وزارة الأوقاف قد شكلت لجنة لطباعة مصحف بيت المقدس الشريف وتعريفه، برئاسة الشيخ الدكتور يوسف جمعة سلامة، وعضوية كل من: الدكتور سليمان السطري، والدكتور محمد مصطفى نجم، والدكتور عبدالسميع العرابيد، والشيخ إبراهيم أبوجلمبو، والشيخ ابراهيم مديرس أبوعوكل.
وبين الشيخ سلامة أن طباعة مصحف بيت المقدس تمت على رواية الإمام حفص لقراءة الإمام عاصم من الطريقة الشاطبية وعلى أصح الأقوال التي أجمع عليها علماء الرسم والضبط مع تعريف بمصحف بيت المقدس الشريف ومختصر مفيد لأحكام تلاوته ودعاء ختمه.
وكانت الطبعة الأولى والتي بلغ عددها (50.000) نسخة من مصحف بيت المقدس قد نفدت في فترة وجيزة نتيجة إقبال المواطنين الكبير عليه.
كما قامت الوزارة بتوزيع هذا المصحف على المساجد والمؤسسات والمراكز وعلى الاخوة المناضلين في السجون الإسرائيلية.