Advertisements

تجمع أسر الشهداء ينظم معرضاً للشهداء في مخيم عين الحلوة

نشر بتاريخ: 24/04/2012 ( آخر تحديث: 02/06/2012 الساعة: 12:19 )
لبنان- معا- نظم التجمع الوطني لأسر شهداء فلسطين/فرع لبنان، معرضاً لصور شهداء فلسطين، شهداء الثورة الفلسطينية، وذلك في قاعة مركز الامل للمسنيين في مخيم عين الحلوة، بحضور سياسي وفصائيلي، وبرعاية سفارة فلسطين في لبنان.

وأفتتح الحفل بقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء، ثم عزف النشيدين الوطنيين اللبناني والفلسطيني، ومن ثم قص شريط الإفتتاح من قبل القنصل محمود الأسدي وأمين سر التجمع في لبنان عصام الحلبي والشخصيات المشاركة،.

وألقيت عدة كلمات، وكان من أبرزها كلمة أمين سر التجمع في لبنان، الذي أشار فيها "أن شهر نيسان شهر فلسطيني بإمتياز وكل الأشهر لفلسطين عرساً للشهادة ورمزاً للتضحية والعطاء...جسدها قادة وأخوة لنا كانو بالامس بيننا روحاً وجسداً، وهم اليوم معنا روحاً وقيماً وثوابتاً راسخة في وجدان كل واحد فينا".

واعلن الحلبي عن اطلاق المرحلة الاولى من معرض صور الشهداء والذي شمل في هذه المرحلة حوالي 500 صورة وسوف يتم عرضها في كافة المناطق اللبنانية حيث يتواجد شعبنا، من خلال خمسة معارض تختتم في العاصمة بيروت، حيث يتم في كل مرحلة عرض صور شهداء المنطقة التي يعرض فيها، إضافة الى صور الشهداء التي عرضت في المناطق الاخرى.

ولفت بالقول: اننا في التجمع الوطني لاسر شهداء فلسطين فرع لبنان قام على مدار السنتين الماضيتين العديد من الانشطة الوطنية ذكرى استشهاد الرئيس الرمز ياسر عرفات، وقادة الثورة الفلسطينية فضلا عن نضالنا المطلبي لتحسين اوضاع اسر الشهداء.

وتقدم الحلبي باسم التجمع وباسم اسر الشهداء بالتحية لرئيس محمود عباس "أبو مازن" وللدكتور سلام فياض رئيس مجلس الوزراء، اللذان يقفان الى جانب حقوق اسر الشهداء والتي تمثلت مؤخراً في زيادة رواتب اسر الشهداء لتصبح 350 دولار للشهيد الاعزب وعلاوة الزوجة 100 دولار و50 دولار للابن او الابنة المعالة، مطالباً القيادة باستكمال زيادة رواتب اسر الشهداء "الوفيات" وهم من المناضلين الذين قضوا عشرات السنيين في مواقعهم النضالية واستشهدوا وهم على رأس عملهم.

كما طالب بتأمين الاستشفاء الكامل والتعليم المهني والجامعي المجاني لأبناء وزوجات الشهداء اسوة بالنظام المطبق على اسر الشهداء داخل الوطن.

أما الحاج محمود الاسدي القنصل في سفارة دولة فلسطين، فقد شدد خلال كلمته على الوحدة الوطنية، لان في الوحدة قوة واستمرار ودحر للمشروع الاسرائيلي الصهيوني الاستيطاني التوسعي.

واستذكر الاسدي "التاريخ الفلسطيني من خلال نضالات رجالات قدموا ارواحهم رخيصة من اجل الوطن، وهم الذين كان لهم الباع الطويل في مقارعة الاحتلال الاسرائيلي، فتاريخنا حافل بالابطال والبطولات فالرئيس الشهيد ابو عمار رمز وعنوان الاحرار في العالم والشهيد القائد ابو جهاد اول الرصاص واول الحجارة مفجر الانتفاضة ومهندسها الذي ارعب الاحتلال ودك حصونه من خلال العديد من العمليات البطولية والتي وصل في احداها الى مشارف مفاعل ديمونا النووي".

واضاف الاسدي" نستذكر شهدائنا الابرار ونكرمهم وهم الاكرم منا وما هذا المعرض الا خطوة من التجمع الوطني لاسر شهداء فلسطين لتكريم الشهداء، مباركاً لهم هذا العمل الوطني الهام الناجح".

وشدد الاسدي على السير خلف قيادة الرئيس ابو مازن في مسيرة النضال من اجل العودة وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، وحيا الاسرى في نضالهم البطولاي ضد الاحتلال الاسرائيلي في معركة الامعاء الخاوية.
Advertisements

Advertisements