بلدة بيت فوريك بين حرمان الماضي وتطلع المستقبل

نشر بتاريخ: 30/07/2005 ( آخر تحديث: 30/07/2005 الساعة: 15:29 )
نابلس- معا- تقع بلدة بيت فوريك الى الشرق من مدينة نابلس ويبلغ تعداد سكانها (10500نسمه)، تم استحداث بلدية فيها بعد إستلام السلطة الوطنية زمام الامور حيث تعتبر من أوائل البلديات المستحدثة بتاريخ 21/11/1995م.

سعت البلدية منذ نشأتها الى إصلاح ما تم تدميره من قبل قوات الإحتلال حيث كانت بلدة بين غول الاستيطان ولا زالت مستهدفة، فالكهرباء لم تصل الى البلدة الا بعد عام 1996م، ولغاية تاريخه لايزال أهالي بيت فوريك يعتمدون في الحصول على ماء الشرب من الصهاريج.

كما أن الحاجز العسكري الدائم على مدخل البلدة زاد الطين بله، حيث تعطلت الأعمال وزادت نسبة البطالة.

وفي لقائنا مع رئيس البلدية الشيخ حسام حنني قال : إننا نسعى بكل ما اوتينا من قوة الى إصلاح ما أفسده الإحتلال، حيث أننا نمر بمرحلة نسعى فيها الى التغيير وتحقيق ما هو مرجو منا وما يتوقعه منا المواطنون.

لقد تم إنشاء مبنى لبلدية بيت فوريك بمساحة 320م2 طابق أرضي وذلك سنة 1998م ، وقد لبى الاحتياجات في حينه ، الا أنه ومع زيادة عدد الموظفين والأقسام أصبح المبنى مكتظاً بمن فيه، وقد بلغنا بكتاب رسمي من معالي وزير الحكم المحلي في حينه د. صائب عريقات بالموافقة على بناء طابق آخر للبلدية بمنحة 85000$ الا أن الموضوع ولغاية تاريخه لم يخرج من إطاره العام ككتاب وموافقة .

وتحدث حنني عن قطاع التعليم في البلدة قائلاً: تعتبر مدارس بيت فوريك من أكثر المدارس اكتظاظا في محافظة نابلس حيث يتم سنوياً إستئجار غرف للتدريس خارج حرم المدرسة عدا عن عدم وجود ساحات للطلاب وتحديداً للمدرسة الثانوية للبنين ، حيث أن أجزاءً منها أقيم في الأربعينات أي منذ اكثر من خمسون عاماً .وعليه فنحن بحاجة ماسة الى مدرسة ثانوية للبنين علماً بأننا قد قمنا بشراء قطعة أرض بمساحة 4 دونم لهذه الغاية بقيمة (50000$) . المدرسة المطلوبة بمساحة 1866م2 وتقدر تكاليف تنفيذها بحوالى (600000$) والبلدية على إستعداد للمساهمة في المشروع لتثبيته على أرض الواقع.

وأشار في حديثه الى قطاع البنية التحتية للبلدة موضحاً إن شبكة الطرق في البلدة في مرحلة التطوير حيث أن البلدة قد توسعت بشكل ملحوظ مع شح في الموارد والإمكانيات لتعبيد طرق لتلك المناطق وعلية فنحن بحاجة الى تعبيد طرق داخلية مع إعادة تأهيل وتعبيد للشارع الرئيسي للبلدة .يبلغ طول الشوارع المراد تعبيدها 7كم مع عمل أرصفة وجزر للشارع الرئيسي ، تقدر تكليف المشروع بحوالي (250000 $).

وتطرق الشيخ حنني الى مشكلة المياه التي تعاني منها البلدة حيث اشار الى أن البلدة كانت تعتمد في الحصول على مياه الشرب من أبار الجمع وشراء الماء من مصادر مختلفة بواسطة الصهاريج وذلك لغاية بداية 2004م ، حيث تم بعدها حفر بئر ماء ومن خلاله يتم الحصول على الماء بواسطة صهاريج مخصصة.

وقد تم الاتفاق مع سلطة المياه ودائرة مياه الضفة الغربية من اجل إعداد المخططات اللازمة للشبكة وذلك من أجل الحصول على الترخيص اللازم وهي في مراحلها النهائية. وعليه فنحن بحاجة الى تمويل من اجل تنفيذ الشبكة وبناء الحاووز حيث قمنا بشراء قطعة أرض لإنشاء حاووز عليها ، تقدر تكاليف الشبكة والحاووز بحوالي (1250000$) ويمكن تجزئة المشروع الى مراحل.

وقال حنني في حديثه لقد قمنا بإنشاء مبنى للخدمة المجتمعية من أجل إستيعاب فئة الأطفال ولكي تستكمل الحلقة نسعى الى إنشاء طابق آخر فوقه ليكون مكتبه عامة ومركز حاسوب تخدم كافة فئات المجتمع وتحديداً فئة الشباب والذين هم بناة المستقبل وأمل هذه الأمة .علماً بأن المخططات وجداول الكميات متوفرة وفي إنتظار التمويل ، البناء بمساحة (315م2) وبتكلفة إجمالية (85000$).