اتحاد للجان المرأة العاملة للعمل الاجتماعي تنظم لقاء موسع لبحث خطة الانسحاب في خان يونس

نشر بتاريخ: 30/07/2005 ( آخر تحديث: 30/07/2005 الساعة: 15:35 )
خانيونس -معا- نظم اتحاد لجان المرأة العاملة للعمل الاجتماعي بالتعاون مع لجان المساندة والحماية الأهلية في خانيونس اليوم لقاء موسعا مع لجان الاحياء القريبة من خطوط التماس مع المستوطنات الإسرائيلية حضره عشرات المواطنين من سكان المنطقة وذلك لتوعيتهم بأبعاد عملية الانسحاب وتحذيرهم من أخطار المخلفات التي قد يعمد الاحتلال الإسرائيلي إلى تركها في الأماكن التي سيخليها وضرورة مشاركتهم في تسهيل مهمة لجان المساندة والحماية في المحافظة على الممتلكات وعكس صورة حضارية أثناء الانسحاب وتلافي حالات الفوضى.

وأكد سليم أبو زيد منسق لجان المساندة والحماية الأهلية بمحافظة خان يونس انه لن يسمح لأي كان بالاستيلاء على الأراضي المخلاة إلا في إطار القانون حيث إن السلطة أقرت قانون ينظم ملكية الأراضي المخلاة ويلغي أي عملية بيع وشراء لتك الأراضي وان من يثبت ملكيته لأرضه ستعود له.

وقال أبو زيد يجب علينا تحويل الانسحاب إلى عرس وطني بالتزامنا بالنظام والقانون وعدم العبث بالممتلكات العامة والأراضي والتي هي ملك لجميع أبناء الشعب الفلسطيني,
معربا عن ثقته بان تكون الجماهير الفلسطينية على قدر المسؤولية وتحافظ على منجزات شعبها بعيدا عن المصالح الحزبية الضيقة.

وتحدث حجازي أبو شنب منسق اللجنة الإعلامية حول عمل لجان المساندة والحماية الأهلية وأنها جاءت كمبادرة شعبية لكي يكون هناك دور للجماهير في المساهمة في رسم ملامح المرحلة القادمة, معربا عن ثقته في الوعي العالي لدى أبناء الشعب الفلسطيني وتأكيدهم على المحافظة على منجزات شعبهم.

وأكد أبو شنب على ضرورة أن يعمل الجميع من اجل نجعل قطاع غزة نموذجا حضاريا يثبت للعالم اجمع إن الشعب الفلسطيني قادر على تحمل مسؤولياته.

ودعت منى شعت منسق اتحاد المرآة العاملة في محافظة خان يونس إلى ضرورة المحافظة على الصورة الحضارية والأخلاقية للشعب الفلسطيني الذي قدم كثير من التضحيات، اثناء عملية الانسحاب .مشددة على ضرورة تكاثف الجهود من اجل المحافظة على المنجزات الوطنية حتى يتم استغلالها بما يعود بالنفع على أبناء الشعب الفلسطيني والذي حرم منها لسنين طويلة.