الثلاثاء: 04/10/2022
خبر عاجل
إصابة شرطي إسرائيلي في عملية إطلاق نار قرب مستوطنة عوفرا شرق رام الله

رسالة نتنياهو لا تحمل جديدا وكلنتون تحث الائتلاف بدفع العملية السلمية

نشر بتاريخ: 11/05/2012 ( آخر تحديث: 14/05/2012 الساعة: 10:41 )
بيت لحم-معا- ابلغت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون رئيس الوزراء الاسرائيلي نتنياهو خلال مكالمة هاتفية بان بلادها تامل بان يقود الائتلاف الموسع في اسرائيل الى اتخاذ خطوات لدفع محادثات السلام مع الفلسطينيين.

وتقول صحيفة هارتس الاسرائيلية انه وعلى مدى السنوات القليلة الماضية، ادعى نتنياهو مرارا وتكرارا انه لا يستطيع القيام بأية خطوات معينة تجاه الفلسطينيين خوفا من الاطاحة بحكومته، التي كانت تعتمد على أحزاب صغيرة.

ونشر مكتب رئيس الوزراء في بيان صحافي مقتضب حول المحادثة، قال ":ان المكاملة الهاتفية اقتصرت فقط على تهنئة نتنياهو باقامة حكومة الوحدة الوطنية. لكن مصادر في وزارة الخارجية الامريكية قالت "ان المكاملة تجاوزت عبارات التهنئة".

ووفقا لمسؤول رفيع المستوى بوزارة الخارجية، قال ان كلينتون اطلعت على النقاط الرئيسية لاتفاق الائتلاف مع حزب كاديما بقيادة شاؤول موفاز ورحبت ببند تعهدوا فيه أن الحكومة سوف تدفع عملية السلام قدما".

وقالت ان الولايات المتحدة مستعدة لدعم الجانبين في محاولة للتوصل إلى حل الدولتين.

وقال مسؤول آخر رفيع المستوى ان كلينتون مهتمة بسماع ما ينوي القيام به نتنياهو حيال عملية السلام الآن بعد انضمام حزب كاديما لحكومته فضلا عن انها تريد ات تعرف متى نتنياهو ينوي الرد على رسالة الرئيس محمود عباس.

واضاف المسؤول ان واشنطن تامل في خلق ديناميكية من شأنها أن تمنع أي تصعيد في الضفة الغربية قبل الانتخابات الاميركية في نوفمبر تشرين الثاني.

واستخدمت كلينتون جل عبارات المجاملات الدبلوماسية خلال المكاملة لكن بعثت برسالة واضحة لنتنايهو مفادها انها لن تقبل اي اعذار من نتنياهو حول تحقيق انفراجة في العملية السلمية واتخاذ سلسلة من الخطوات الرامية إلى تعزيز السلطة الفلسطينية.

وأنهى نتنياهو ومستشاريه صياغة الرسالة ردا على رسالة الرئيس عباس من اجل ارسالها , وقال مصدر اسرائيلي ان مبعوث نتنياهو المحامي اسحق مولخو سيجتمع مع عباس في رام الله الاسبوع المقبل لتسليم الرسالة. لكن الوثيقة لا تحتوي على مقترحات اسرائيلية جديدة: إنه مجرد تكرار مقولة نتنياهو حول ان إسرائيل لديها رغبة في استئناف المفاوضات مع الفلسطينيين دون شروط مسبقة".